قال الشيخ "عبد الباسط عبد الماجد" من علماء الدين السودانيين ان المقاومة هي وسيلة البقاء والمحافظة على التراث والقيم والدين وانها تمكنت من استرداد شرف المسلمين وعزتهم سواء كانت في فلسطين او في لبنان. وقال الشيخ عبد الماجد، في كلمة القاها يوم الثلاثاء، في اليوم الثاني من المؤتمر الدولي لعلماء الدين والصحوة الاسلامية في طهران، ان واجبنا نحن كمسلمين في كل مكان تجاه المقاومة هو دعمها بكل الوسائل مؤكدا: اذا كانت المقاومة اليوم في فلسطين او لبنان فستكون غدا في سائر بلاد المسلمين.  واضاف: نحن كعلماء المسلمين يجب ان نربي جيلا مقاوما وان نكون مع المقاومة ضد الظلم والاحتلال وان نحرر من خلالها جميع الاراضي الاسلامية المحتلة. وصرح الشيخ عبد الماجد ان السودان حكومة وشعبا مع المقاومة ويوم قصف الكيان الاسرائيلي مصنع "اليرموك" لصناعة الاسلحة بدعوة ان السودان يقدم السلاح للمقاومة فقد اعلن الرئيس السوداني "عمر حسن البشير" انه رغم هذا القصف فان الشعب السوداني مع المقاومة وهذا واجب على كل مسلم وفي كل مكان وكذلك واجب على علماء الدين ان يعلوا شعارات المقاومة وان يربوا عليها الشعوب لانها سنة الله ورسوله (ص).