أعلن رئيس مؤتمر صحوة العراق أحمد ابو ريشة، عن اعتقال شخصين من قتلة الجنود العراقيين في مدينة الرمادي.
ونقلت(السومرية نيوز) عن أبو ريشة قوله: " بفضل أبناء العشائر وبمساعدة القوات الامنية تم اعتقال اثنين ممن ارتكبوا الجريمة النكراء بقتل الجنود العراقيين. الجريمة لم تكن طائفية حيثأن اثنين من الشهداء الخمسة كانوا من محافظة الانبار ". وأوضح ابو ريشة أن عملية اعتقال القتلة تمت بعد 6 ساعات من ارتكابهم الجريمة، مضيفا: ان أبناء العشائر قاموا بتسليم المعتقلين إلى مديرية شرطة الأنبار حتى ينالوا جزاءهم العادل، وقد قمنا بذلك من منطلق واجب أخلاقي وديني لحماية أرواح الناس. وكان شيوخ العشائر وقادة المعتصمين في الرمادي أدانوا الهجوم الذي نفذه مجهولون وقتل فيه خمسة جنود عراقيين. وأمهلت قيادة عمليات الانبار، المتظاهرين 24 ساعة لتسليم قتلة الجنود العراقيين، كما اتخذت قرارا بفرض حظر للتجوال ابتداء من مساء السبت وحتى فجر الاحد في المحافظة، فيما اعلن رئيس مجلس صحوات العراق الشيخ احمد ابو ريشة، عن رصده 50 مليون دينار كمكافأة مالية لمن يلقي القبض على قتلة ثلاثة من الجنود العراقيين في الانبار. كما أعلنت خمس عشائر، انسحابها من ساحة الاعتصام في محافظة الانبار احتجاجا على قتل جنود عراقيين في مدينة الرمادي، مطالبة بقية العشائر بالانسحاب ايضا، فيما تعهدت بملاحقة من أسمتهم بالارهابيين الذين استهدفوا الجنود. في حين أفتى رجل الدين البارز عبد الملك السعدي، بحرمة قتل عناصر الجيش والشرطة، فيما طالب المتظاهرين بمنع الملثمين والمنقبين من دخول ساحات التظاهرات.