قال مسؤول اجراء مؤتمر علماء الصحوة الاسلامية حجة الاسلام كريميان: للأسف في العامين الماضين كانا شاهدين على مواضيع مختلفة مثل حرق القرآن الكريم في الغرب و الأساءة لنبي الاسلام الاعظم(ص) والفتنة الطائفية و هذه المواضيع اوجبت اكثر من قبل اقامت هذا المؤتمر هذا المؤتمر يستطيع بالايضافة الى التقليل من آثار مؤامرات العدو ان يقوي ارضية التمدن الاسلامي الكبير.

واضاف قائلا: إقامت خمس مؤتمرات حتى الآن سبب ايجاد أدبيات جديدة فيما يتعلق بالصحوة الأسلامية و تحديات كبيرة فيما يتعلق بالربيع العربي.

خلال هذا المؤتمر ستشكل 6 لجان للبحثفي يتعلق بالأسس النظرية للصحوة الأسلامية، دور العلماء في الصحوة الاسلامية، العلماء، الفرص والتهديدات، نظام الحكم المطلوب في الأسلام و آخرها فيما يتعلق بمستقبل العالم وتموضع الأمة الأسلامية فيه.

وأضاف السيد كريميان: إن هذا المؤتمر سيشمل70 محور عمل وفي نهاية المؤتمر سيتم قراءة بيان طهران. وطبق كلامه أنه قد وصل إلى ديوان مجمع الصحوة الأسلامية أكثر من 350 مقالة تتعلق بهذا المؤتمر، وأن علماء الدين في هذا المؤتمر الدولي سيتبادلون وجهات النظر في يتعلق بمسألة فلسطين والمقاومة الأسلامية، مواجهة الفتن الطائفية و الخوف من الأسلام.

وأضاف السيد كريميان فيما يتعلق ببرامج وجلسات مؤتمر الصحوة الأسلامية: اليوم الأول سيشمل الأفتتاحية وتشكيل اللجان الست و في اليوم الثاني برنامج عام و الأختتامية.