اليوم صباحاً السيد الدكتور ولايتي الامين العام للجمعية العالمية للصحوة الاسلامية كان لديه لقاء مع مجموعة من الحقوقين والمحامين و واصحاب القنوات الاعلامية المصرية.

هذا اللقاء تم في اجواء من المحبة و الأخوة والترحيب بالضيوف القادمين الى ايران.

بدأ اللقاء بترحيب السيد ولايتي بالضيوف الكرام والتحدثعن العلاقات العميقة و الصميمية بين الشعبين الايراني والمصري بعيداً عن بحور السياسة.

فيما بعد أحد الضيوف قال: إن المشكلة الأصلية والحالية لمصر هي انها لم تستطع أن تصل بثورتها الى بر الأمان. مجموعات كثيرة شاركت في الثورة المصرية ولا يجب اقتصار الثورة على مجموعة خاصة. كان يجب إعطاء فرصة لاصحاب الثورة الاصلين. أنتم في ايران تنظرون الى المستقبل، في مصر هناك أعداء لايران وهم يحققون منافعهم بالاتكاء على هذا العداء ويسعون دائما لتشويه صورة ايران.

فيما بعد السيد ولايتي ضمن التقدير والاحترام لثورة الشعب المصري قال: إن مصر من الدول الكبرى الغنية بالتمدن الاسلامي العريق والعلاقة القلبية والصميمية بين الشعب الايراني والشعب المصري لا تبنى على الامور والمواضيع السياسية. نتمنى ان تكونوا سفراء لرسالة المحبة والسلام من الشعب الايراني للشعب المصري.

وأضاف السيد ولايتي: البعض يعتقد ان سر بقاء الحكومات هو دعم الدول الغربية وهذا امرٌ خاطئ وهو نفس الخطأ الذي ارتكبه شاه ايران و حسني مبارك في مصر.

نحن جميعاً يجب أن ننتبه من محاولات اعدء الاسلام بثالتفرقة بين المسلمين.