بدأت السلطات الأميركية التحقيق مع الشيشاني جوهر تسارناييف لفهم الدوافع الحقيقية لتنفيذه مع شقيقه تيمورلنك الذي ارتدته الشرطة خلال مطاردة اعتداء بوسطن الاثنين الذي اسفر عن 3 قتلى و176 جريحاً. وفيما يقود معظم الأدلة إلى حركة التمرد المسلح التي تشهدها مناطق شمال القوقاز الروسي منذ حرب الشيشان الأولى (1994 – 1996)، ركزت الأسئلة على احتمال وجود علاقة للشقيقين بجماعات منظمة، وكيفية تحضيرهما للاعتداء. وسلط ذلك الضوء مجدداً على أهمية التعاون الروسي - الأميركي «الضئيل نسبياً» في مكافحة الإرهاب، والذي شكل محور اتصال هاتفي أجراه الرئيس باراك أوباما بنظيره فلاديمير بويتن. وفي بوسطن تنفس السكان الصعداء، وخرج عشرات في احتفالات عفوية من اجل شكر الشرطة وقوات الأمن إثر اعتقال جوهر، فيما عززت ولايات أخرى إجراءات الأمن تحضيراً للنشاطات رياضية، ومنعت حمل حقائب الظهر. وانتهت مطاردة أشبه بفيلم بوليسي في بوسطن ليل الجمعة - السبت، بنجاح الشرطة في اعتقال جوهر (19 عاما) مختبئاً داخل قارب تلطخ ببقع دم في حديقة في حي ووترتاون. وأفادت تقارير بأن «جوهر دهس شقيقه الأكبر تيمورلنك تسارناييف (26 عاما) خلال محاولته الفرار من رجال شرطة باستخدام سيارة مسروقة أول من أمس، ثم هرب مشياً، وتعقبته الشرطة لأكثر من 5 ساعات». وباعتقال جوهر ونقله إلى مستشفى لمعالجته من إصابات في الساق والرقبة، بدأت الأسئلة حول دوافع تفجيري بوسطن، وقال أوباما: «هناك أسئلة كثيرة بلا أجوبة، بينها لماذا أقدم شابان تربيا ودرسا في مجتمعاتنا، على هذا العنف؟ كيف خططا الاعتداء ونفذاه، وهل تلقيا مساعدة»؟ ودعا أوباما الأميركيين إلى الحذر والتسامح، وتجنب إطلاق «استنتاجات متسرعة في القضية، خصوصاً على مجموعات بكاملها»، في إشارة إلى أولئك الذين يسعون إلى تحويل أعضاء الجالية الشيشانية إلى كبش محرقة. وستحاول السلطات الأميركية البحث عن أجوبة من الشاب الذي انتقل للعيش في الولايات المتحدة العام 2003، ومعروف عنه أنه تأقلم مع شقيقه في المجتمع الأميركي ومارسا رياضة الملاكمة والكرة الطائرة. وأفادت تقارير إعلامية بأن جوهر تأثر كثيراً بشقيقه الأكبر الذي كان أكثر تشدداً، وأنهما شاركا في مدوّنات على مواقع «جهادية» خلال السنوات الماضية. وكشف التحقيق أيضاً أن السلطات الروسية حذرت مكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي آي) من تيمورلنك العام 2011، ما دفع المكتب إلى استدعائه وسؤاله إذا كان «متطرفاً» فأجاب بـ «لا»، وهو ما اقتنع به المحققون كونهم لم يشتبهوا بمعلومات «مريبة» في شأنه. وأبلغ مصدر أمني أميركي شبكة «سي إن إن» أن «التقارير الأولية حول تفجيري بوسطن والأحداث الأمنية التي تبعتهما لا تدل على ارتباط المشبتبه بهما الشيشانيين بتنظيم القاعدة أو أحد فروعه، أو إمكان تأثرهما بإيحاءات من الخارج»، ملمّحاً إلى احتمال أن يكون الاعتداء عملاً إرهابياً داخلياً، بلا روابط خارجية. وستتعاون واشنطن مع موسكو لرصد خيوط تساعد في كشف طريقة تنفيذ اعتداء بوسطن، باستخدام متفجرات يدوية الصنع، ولمعرفة هل تلقى الشقيقان مساعدة من جماعات أجنبية، علماً أن تيمورلنك سافر في 12 كانون الثاني (يناير) 2012 إلى روسيا عبر مطار نيويورك، وعاد إلى الولايات المتحدة في 17 تموز (يوليو)، أي بعد ستة شهور. وتحدث أوباما هاتفياً إلى بوتين ليل الجمعة - السبت، ونوها بالجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب والتعاون الروسي - الأميركي الذي بلغ ذروته بعد اعتداءات ١١ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠١ وفي مواجهة حركة «طالبان» المتحالفة مع «القاعدة». ويتوقع أن يساعد اعتداء بوسطن في كسر الفتور الروسي - الأميركي قبل القمة المرتقبة بين بوتين وأوباما في حزيران (يونيو) المقبل، على هامش قمة مجموعة العشرين في إرلندا.