اعتبر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد العلاقات الثنائية بين ايران وفنزويلا، التي انتخبت نيكولاس مادورو قبل ايام للرئاسة خليفة للرئيس الراحل هوغو تشافيز، بانها رمز العلاقة الوطيدة مع دول اميركا اللاتينية. وقال احمدي نجاد قبيل مغادرته طهران متوجها الى فنزويلا بهدف المشاركة في مراسم اداء اليمين من قبل الرئيس الجديد: "ان علاقاتنا مع فنزويلا علاقة استراتيجية وهي تعتبر رمز علاقاتنا مع دول اميركا اللاتينية". واضاف: "طبعا هذا لا يعني ان علاقاتنا الوطيدة مع اميركا اللاتينية متوقفة بعلاقاتنا مع فنزويلا". واشار احمدي نجاد الى ان تشافيز يعد الحلقة الرئيسية في سلسلة الثورات الجديدة في اميركا اللاتينية. ولفت الى ان من يضمرون السوء لفنزويلا كانوا يتصورون ان شعب هذا البلد لن يواصل مسيرة تشافيز وسيتخلى عن نهجه، ولكننا شاهدنا ان الجماهير انتخبت من جديد رئيسها من بين انصار تشافيز. واوضح الرئيس الايراني ان برنامج زيارته سيتضمن المشاركة في احتفال الشعب الفنزويلي كما سيبحث مع المسؤولين هناك العلاقات الثنائية مع اميركا اللاتينية.