اكد مرشحون لانتخابات مجالس المحافظات ان التفجيرات الاخيرة في بعض المدن العراقية والتي تتزامن مع هذه الانتخابات تستهدف وحدة العراق وتعمل على ادخاله في الفوضى.
وقال سعد المطلبي مرشح دولة القانون للانتخابات في تصريح للعالم الثلاثاء: ان هذه التفجيرات الارهابية ترتبط بالانتخابات وهي رسالة داخلية من القاعدة والقوى السياسية المتحالفة معه مؤكدا ان هذه الاطراف والقوى المتحدة تريد تقسيم العراق وانهم متحدون لقتل المسلمين الشيعة في العراق. والواضح ان التصويت الخاص الذي اظهر حجم المشاركة الواسعة من قبل قوات الامن في انتخابات مجالس المحافظات  التي جرت يوم الاحد ، أثار دهشة الذين حاولوا افساد الاستحقاق الانتخابي بالدعوة الى عدم المشاركة  وعندما لم يتحقق ذلك عبر تجييش الشارع ضد الحكومة  عمدوا الى هذا التصعيد الأمني لتخويف المواطن من الادلاء بصوته وتقرير مصيره. وقال علي النشمي الكاتب والمحلل السياسي العراقي في تصريح للعالم: ان هذه الانفجارات هدفها ارعاب الناس في عدم المشاركة بشكل كبير جدا وفاعل في انتخابات يوم السبت القادم وايضا هي نوع من الضغط على الحكومة في مفاوضاتها مع المحتجين في الانبار لابرام اتفاقية لاعادة البعثيين كما ان هناك اجندات خارجية تحاول افشال الانتخابات . وكان 50 شخصا على الاقل قتلوا واصيب نحو 300 اخرين بجروح في سلسلة هجمات بينها اكثر من عشرين سيارة مفخخة استهدفت الاثنين مناطق متفرقة في العراق، قبل ايام من انتخابات مجالس المحافظات التي ستجرى في 20 نيسان/ابريل، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية.