قال شريف شحادة النائب في البرلمان السوري ان الجيش بدا منذ عشرة ايام الحسم العسكري في المناطق التي يتواجد فيها المسلحون.

وقال شحادة في تصريح ادلى به مساء الجمعة لقناة العالم ان الشعب و الجيش السوري ملتف حول القيادة وان الجيش بدا عمليات واسعة النطاق في مختلف المناطق بحيثبات الحسم العسكري قريبا جدا. واشار شحادة الى عدم اهتمام دول العالم بتصريحات المسؤولين السوريين حول وجود تنظيم القاعدة في سوريا وقال ان هذه الدول بدات منذ فترة تتحدثعن وجود ارهابيين مرتبطين بتنظيم القاعدة في سوريا تحت عنوان " جبهة النصرة " وخطرهم على الامن والسلم في المنطقة والعالم. واضاف ان هذه الدول اصبحت في حيرة من امرها بانها كيف تتخلص من تنظيم القاعدة ليس حبا للشعب السوري بل خوفا من ارتداداته مؤكدا ان اي محاولة لزعزعة الامن والفلتان الامني في سوريا سوف تكون كارثيا على جميع الدول. واشار الى وجود عمليات التصفيىة الجسدية بين المجموعات المسلحة وقال ان هذه العمليات كانت موجودة منذ اللحظات الاولى من اندلاع الازمة في سوريا بسبب الاختلاف العقائدي بينها وخدمتها لاجندات خارجية بحيثان بعض هذه المجموعات مرتبطة بقطر والبعض الاخر بالسعودية وتركيا واميركا ودول اخرى. وحول الاوضاع في مدينة درعا التي تحاول المجموعات المسلحة السيطرة عليها بغية اقتحام دمشق قال شحادة ان الوضع في درعا مسيطر عليه بالكامل مؤكدا ان هناك مجموعات ارهابية دخلت من الحدود الاردنية وزجت بها باعداد كبيرة في درعا للسيطرة عليها الا ان الجيش السوري استطاع دحر المسلحين واعادة المنطقة الى السيطرة. وحول الموقف الاردني من الازمة السورية قال شحادة ان الحكومة الاردنية ومنذ بداية الاحداثكانت تدعم المجموعات المسلحة وتسهل دخولهم الى سوريا عبر اراضيها الا انه بعد فترة وبعد ادراك الحكومة الاردنية بان هذه المجموعات الارهابية ستكون عبئا عليها وعلى المجتمع الاردني وستؤثر عليها سلبا فقد تراجعت في الاونة الاخيرة عن موقفها السابق وقالت للحكومة السورية بانها لن تسمح بتنقل المسلحين عبر اراضيها الى سوريا ونامل ان تكون صادقة في اقوالها.