أن الجيش السوري حقق تقدما في العديد من محاور القتال، إضافة الى قتله لعدد من الجماعات المسلحة.
ففي منطقة " آبل " بريف القصير غرب حمص تم استهداف مقر لما يسمى جبهة النصرة و قتل نحو أربعين مسلحا وجرح آخرين، عرف من القتلى سعوديان وكويتي بالإضافة الى مقتل مراسلة ال بي بي سي سهير الغضبان مع مراسل بلجيكي. وفي ريف درعا قتل الجيش عددا من مسلحي جبهة النصرة غالبيتهم من الجنسية الأردنية بينهم أربعة من قيادات المسلحين. ان وحدة من الجيش السوري دمرت وكرا لمتزعمي المجموعات المسلحة ومشفى ميدانيا يحتوي على معدات وأدوية طبية مسروقة من المشافي والمراكز الصحية العامة على محور الفوعة - بنش. إنه تم القضاء على أعداد كبيرة من المسلحين داخل الوكر والمشفى بعضهم من جنسيات غير سورية ومن القتلى المدعو وجيه شعيب وحسام زقزاق. أن وحدة من الجيش قضت على مجموعة مسلحة تتبع لجبهة النصرة الإرهابية كانت ترتكب أعمال سرقة وسلب ونهب في المنطقة الصناعية بسراقب ومن القتلى متزعم المجموعة المدعو ياسر إبراهيم الحجي.