حمل مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون القنصلية حسن قشقاوي الحكومة السعودية مسؤولية الحادثين اللذين وقعا في جدة وطهران، وتسببا بوفاة ثلاثة مواطنين ايرانيين.

وقال قشقاوي في تصريح لقناة العالم الاخبارية اليوم الثلاثاء: إن الدبلوماسي السعودي الذي دهس مواطنا ايرانيا في طهران يخضع حاليا لاجراءات قضائية. واضاف: ان الحصانة الدبلوماسية لايمكن ان تشكل مسوغا للتطاول على حقوق المواطنين الايرانيين خاصة ان الحادثجاء نتيجة قيادة غيرمتوازنة للسيارة من قبل الدبلوماسي الذي كان في حالة سكر. وتابع: نحن نعتبر هذا الحادثعملا اجراميا وان الملف قيد الدراسة والمتابعة ان الدبلوماسي السعودي المخالف يخضع حاليا للاجراءات القضائية في طهران, اما بالنسبة للحادثالثاني الذي وقع في مطار جدة والذي ادى الى وفاة اثنين من الحجاج الايرانيين نتيجة دهسهما بشاحنة فاننا ندرس حاليا كافة الاحتمالات التي ادت الى هذا الحادثدون الحكم مسبقا على الاسباب وان القنصل الايراني في جدة وبالتعاون مع السلطات السعودية يبحثان حاليا الحادثلمعرفة ابعاده. وختم بالقول: دون ادنى شك فان الحكومة السعودية تتحمل المسؤولية في كلا الحادثين.