وصل التوتر والتصعيد بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأميركية إلى الذروة بإعلان رئيس أركان الجيش الكوري انه حصل على موافقة نهائية لشن ضربات لا هوادة فيها على الولايات المتحدة تشمل إمكانية استخدام الأسلحة النووية " المتطورة.
وقال إن التهديدات الاميركية يمكن ان تسحق بوسائل ضاربة نووية متطورة أصغر وأخف ومتنوعة وإن العملية التي لا رحمة فيها للقوات المسلحة الثورية تمت دراستها بصورة نهائية والمصادقة عليها. هذه التهديدات غير المسبوقة رد عيها وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل وقال بأنها تشكل خطرا كبيرا وفعليا على اليابان وكوريا الجنوبية وكذلك للولايات المتحدة وأضاف أن المسؤولين في بيونغ يانغ يمتلكون الآن قوة نووية وبالستية ويزيدون من خطابهم الحربي الخطر ومن الضروري أخذ هذه التهديدات على محمل الجد. وكان البنتاغون اعلن أنه سيرسل قاعدة صواريخ دفاعية لجزيرة غوام اليابانية التي تحتوي إحدى القواعد الأميركية العسكرية.