معظم الحيوانات التي ستجدها في هذا المقال هي حيوانات لطالما شاهدناها او سمعنا عنها و بالتالي فهي ليست غريبة عنا، ولكنها تتمتع بقدرات مثيرة للإهتمام و من النادر أن نجدها في عالم الحيوانات. طائر الحبارىمن البديهي أنك سمعت بالفعل عن الحبارى، والتي تبدو مثل النعام صغيرة، والطريقة التي يقوم بها الذكور بنفخ حناجرهم لتصل إلى حجم كرة القدم الأمريكية والرقص لجذب أقرانهم، لكن دراسة جديدة نشرت في بلوس ONE تشير إلى أن الإناثلا تنجذب إلى الذكر بسب الريش المنتفخ، و لكنها بدلا من ذلك تبحثفي مجرور الذكر، و هي حفرة محاطة بالريش الأبيض الذي يتم استخدامه لأغراض التبول و التناسل حيثيفترض انها تسعى للتحقق من وجود أدلة على البكتيريا التي يسببها الإسهال لمعرفة ما إذا كانت سوف تحصل على الأمراض المنقولة جنسيا بعد التزاوج.الدودة الألفيةالدودة الألفية ليس لديها بالفعل ۱،۰۰۰ ساق، و لكنها قد تصل إلى ۷۵۰ ساقا للإناثو ۵٦۲ للذكور، فقد كشف العلماء عدداً من الأسرار التشريحية حول هذا الكائن فهو يحمل الرقم القياسي لكونه الكائن المتعدد الأرجل الوحيد في العالم الذي لا ليس لديه عيون، ولكنه يتمتع بهوائيات ضخمة تمكنه من التنقل في الظلام، و لديه فم يثقب و يمتص النباتات، ويعتقد العلماء أن كثرة سيقانها تساعدها في التنقل داخل الأنفاق تحت الأرض و التشبت بالصخور، و قد عثر على هذا النوع من الدود للمرة الأولى منذ ثمانين عاماً، بحيثكان يعتقد في السابق أنه انقرض ولكنه ظهر من جديد في كاليفورنيا، و يعتقد العلماء أن الدودة الألفية عاشت قبل أكثر من ۲۰۰ مليون سنة في مناطق منفصلة من كاليفورنيا وجنوب أفريقيا.الضفادع الراقصةبغابات جبلية جنوب الهند، اكتشف العلماء ما يقرب من ۱٤ نوعا جديدا من الضفادع بحجم حبة الجوز و قد اطلقوا عليها اسم “الضفادع الراقصة”، و قام العلماء بمراقبة هذه الضفادع فوجدوا أن الأناثتقوم بدفن البيض فى المناطق الجافة كما وجدوا أن الضفدع الذكر يقوم بعمل حركات بهلوانية لجذب أنظار الإناثاللاتى لا يسمعن الأصوات التي يصدرها بسبب تيارات الماء المتدفقة، و ذلك في موسم التزاوج الذي يدوم فقط خلال فترة وجيزة عندما تهدأ العواصف، و في موسم الجفاف عندما تجف تيارات المياه، كما يستخدم ذكور الضفادع مهاراتهم فى الرقص لصفع أمثالهم من الذكور بعيدا عن الأناثحيثأن نسبة الضفادع الذكور تفوق نسبة الأناثبمعدل ۱۰۰ ذكر مقابل أنثى واحدة، فيحتاج الذكر إلى أثبات انه الذكر المناسب ليحظى بقلب الأنثى.سمك القوبيون المتسلقسمك القوبيون يعيش في وئام تام مع بيئته، فهذه الأسماك التي لا يتجاوز حجمها ۲.۵ سم(۱ بوصة) من الأسماك تعيش في nanue في هاماكوا ساحل هاواي، و قد تعطل العواصف وغيرها من الظواهر الطبيعية القوبيون من الوصول إلى المياه العذبة، لذلك فهو يستخدم فمه لتسلق المنحدرات الحادة و الشلال الذي يصل الى ۳۰ مترا(۱۰۰ قدم) للعودة إلى نقطة البداية أي المنبع، و قد قرر العلماء دراسة هذه الأسماك فاكتشفوا أنها تستطيع التسلق و الوثب لمسافات بعيدة، و يبدو أن هذا النوع من الأسماك يعشق التسلق و الوثب و هو جزء من سلوكه.الكوالايملك الكوالا القدرة على إصدار أصوات خارج حنجرته، و هو يستخدمها في موسم التزاوج، و هذه الميزة الفريدة من نوعها خاصة بهذا الحيوان الثديي الذي يعيش في البرية، و هو لا يناسب حجمه حيثأن الصوت صاخب و مزعج إلأى حد كبير، و يملك الكوالا زوجا من الطيات الصوتية التي تقع خارج حنجرته و هي التي تمكنه من إصدار هذا الصوت، و رغم أن هذا الصوت مزعج و يشبه نوعا من التجشؤ إلى حد كبير إلا أنه وسيلة الكوالا لجذب الإناثفي موسم التزاوج.حيوان الليمور
حيوان ثديي طويل الذنب له فرو كثيف الوبر يسكن في الأشجار في جنوب مدغشقر.
من الناحية الفنية، والأسر من الآباء والأمهات والأطفال يعيشون معا، ولكن هذه المخلوقات الليلية يميلون إلى تجنب بعضهم البعض فهم لا ينامون في نفس الشجرة أو يبحثون عن الطعام معا.
بدلا من ذلك، يتواصل أفراد الأسرة مع بعضهم البعض عن طريق التبول والتغوط في مكان مشترك، و هو مجموعة من الأشجار التي تقع في منتصف مكان عيشها و بعد مراقبة هذا الحيوان خلص الباحثون إلى أن أفراد الأسرة يتركون إشارات على شكل رسائل لبعضهم البعض عن طريق رائحة البول على جذوع الأشجار، كما أن آثار المواد الكيميائية في البول هي فريدة من نوعها لكل الليمور.
ضفدع الفهد الأزرق وجراد البحر الأزرق
الضفادع الفهد دائما ما تكون باللون الأخضر أو البيج، ولكن في وقت متأخر من صيف عام ۲۰۱٤، وجد أحد العلماء ضفدع الفهد باللون الأزرق في ولاية ماساشوستس.
“هذا الضفدع الصغير الملون ينتمي إلى المناطق المدارية، وقد تم اكتشاف ثلاثة منها في الولايات المتحدة، واحدة في ولاية نيو جيرسي في عام ۲۰۰۳، و الثانية في ولاية ديلاوير في عام ۲۰۰۷، و ثالثة في نيويورك في ۲۰۱٤.
و يستمد هذا الضفدع لونه البيج و الأخضر من الصباغ الأصفر في خلايا الجلد، و في حال غياب الخلايا الصبغية الصفراء أو وجودها في الجزء الخطأ من جسم الضفدعة، فإنه يصبح أزرق اللون.
وقد وجدت فتاة في سن المراهقة جراد البحر الأزرق النادر في واحدة من فخاخ جراد البحر قرب بورتلاند، ويحدثهذا اللون الأزرق في واحدة من كل من مليوني من الكركند، و يعود سبب لونه الأزرق إلى وجود خلل وراثي يجعل جراد البحر ينتج الكثير جدا من بروتين معين.