اكتشف مواطن كويتي بالصدفة أنه سافر أسبوعاً إلى أوزبكستان دون علمه وذلك أثناء تقديم أوراقه للحصول على تأشيرة سفر إلى أمريكا.
وتعود تفاصيل القصة الغريبة وفقاً لصحيفة الراي الكويتية، حين أبلغت السفارة الأمريكية في الكويت المواطن عبد العزيز خالد أن سبب رفضها منحه التأشيرة هو قيامه بالسفر إلى أوزباكستان والاشتباه بالقيام بأمور مشبوهة بعد الإقامة بها أسبوعاً كاملاً. وأصيب عبد العزيز بالذهول بالشديد لأنه لم يز في حياته هذه الدولة ولم يصدق صحة هذه الإدعاءات إلا حين راجع وزارة الداخلية وطلب استخراج ملفه كاملاً بأسماء وتواريخ البلدان التي زارها بين ۲۰۰۵ و۲۰۱۰، وذلك بناء على طلب من السفارة الأميركية. وكانت المفاجأة حين أظهرت السجلات عن سفرة مسجلة إلى أوزبكستان عام ۲۰۱۰ ومكثفيها أسبوعاً بسبب خطأ فني بدلاً من تسجيل سفره إلى الإمارات في نفس التاريخ من ذلك العام. وعلى الرغم من قيام المواطن بإحضار الأوراق التي تثبت سفره إلى دبي في تلك الفترة خلال رحلة عمل، فسر عاملو الوزارة أنهم لا يمكنهم تصحيح هذا الخطأ الفني مما حال دون حصوله على تأشيرة إلى أمريكا لزيارة ابنته التي تسكن هناك لمتابعة تحصيلها العلمي.