اشترط شاب سعودي على زوجته، وهي إحدى قريباته، عدم نشر صور خاصة بحياتهما اليومية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ودوّن ذلك في عقد النكاح.
الشرط الغريب حظي بترحيب من الزوجة، رغم اعتياد كثيرين على نشر صور من المناسبات والاحتفالات الخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً تطبيقي ” سناب شات، وإنستغرام “. وقال مأذون النكاح عبد العزيز محمد القرني، لصحيفة الوطن : “إن اشتراط الزوج بعدم نشر زوجته أي صورة من حياتهما اليومية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أمر غريب، وإذا وافقت الزوجة فلا مانع في ذلك، فهناك زوجات ينشرن خصوصياتهن عبر مواقع التواصل، ما يسبب خلافات بين الزوجين تؤدي إلى الطلاق، وضياع الأبناء”. وأضاف: “من واقع عملي تُطلب بعض الشروط الغريبة التي يتمسك بها أحد الطرفين في عقد الزواج، كاشتراط الزوجة ألا يتزوج زوجها عليها إلا بعد موافقتها، وهو شرط يتعارض مع الشرع”، مشيراً إلى أهمية تنظيم دورات تأهيل للمقبلين على الزواج، ليتعلموا خلالها حقوق الزوجين، وطرق حل المشاكل، وتكوين أسرة سعيدة.