أظهرت أبحاثأجراها فريق من العلماء أن الكون دخل في حالة من الموت البطيء إذ إن الطاقة المنبعثة من ۲۰۰ ألف مجرة انخفضت إلى النصف مقارنة مع ما كانت عليه قبل ملياري سنة.

ونفذ العلماء عمليات قياس دقيقة جدا للطاقة لم يسبق لها مثيل شملت مساحات واسعة من الكون، وتبين لهم ان الطاقة المنبعثة من المجرات تنحسر بشكل مستمر.

وقال سايمن درايفر الباحثفي المركز الدولي للابحاثالفضائية في استراليا " لقد دخل الكون في مرحلة الانحسار، وهي حالة تشبه الشيخوخة المستمرة ".

وشبه الكون في هذه المرحلة برجل " استرخى على فراش وقد غطى نفسه برداء استعدادا لنوم ابدي ".

واستخدم العلماء في ابحاثهم هذه سبعة من التلسكوبات الاقوى في العالم منها اثنان تابعان لوكالة الفضاء الاميركية(ناسا) ووكالة الفضاء الاوروبية، لمراقبة ۲۱ موجة مختلفة، مثل الاشعة ما تحت الحمراء والاشعة ما فوق البنفسجية، على مدى ثماني سنوات.

وشارك في الدراسة نحو مئة عالم من ثلاثين جامعة استرالية واميركية واوروبية. وقال سايمن درايفر " لقد استخدمنا كل ما امكن من تلسكوبات ارضية وفضائية لقياس الطاقة المنبعثة من اكثر من ۲۰۰ مليار مجرة ".

والطاقة المنبعثة في الكون مصدرها اساسا الانفجار الكوني الهائل الذي ادى الى وجود الكون قبل حوالى ۱٤ مليار سنة، اضافة الى الطاقة التي يولدها التحام النجوم.

وقال اندرو هوبكنز الباحثفي المرصد الفلكي الاسترالي ان العلماء يلاحظون من مدة ان وتيرة تشكل النجوم الجديدة في الكون آخذة بالانحسار، الامر الذي تؤيده خلاصات هذه الابحاثالتي تشير الى انحسار في الطاقة ايضا.

ويأمل العلماء ان تتيح لهم المعلومات التي جمعوها التعمق في فهم كيفية تشكل المجرات، وتوسيع ابحاثهم لتحديد وتيرة انبعاثالطاقة الكونية على مدى تاريخ الوجود.

المصدر: ان بي سي