أعلن المكتب الإعلامي للأمين العام للمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير هيثم أبو سعيد أنه تلقى تقريراً عن اليمن والذي تناول فيه معظم الانتهاكات التي ترتكبها قوات التحالف السعودي تجاه الشعب اليمني الذي طاول البيوت والمؤسسات الرسمية والخاصة.

وأشار المكتب أنّ التقرير تضمّن تفصيلات خطيرة حول وجود جرائم وانتهاكات فادحة وسيئة ارتكبتها السلطات اليمنية الموالية للرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، التي تتخذ من السعودية مقرّاً لها، بحق العديد من الأسرى بمدينه عدن. و

وأكد التقرير وجود صور ومقاطع فيديو تشير إلى تلك الانتهاكات الصادمة وتُظهر ممارسات امتهان وتعذيب وإعدامات ومعاملة لا ترقى إلى اتفاقيه جينيف الرابعة المتعلقة بأسرى الحرب حتى لو كانوا كما إدّعت أنهم من مقاتلين تابعين للحوثيين والقوات الموالية لهم بمدينة عدن جنوبي اليمن.

ويبدو من خلال التقرير أنّ عدداً من تلك الجرائم نفذتها فصائل متطرفة تابعة لتنظيم القاعدة وعناصر من الجيش الموالي للرئيس اليمني السابق هادي. كما سيتم التواصل مع التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات في فرنسا من أجل تفعيل المقررات والتقارير التي ستصدر عنه قريباً ودعمها لدى الجهات الدولية المعنية بما في ذلك الدوائر القانونية الدولية المختصّة في هكذا قضايا لأخذ الإجراءات الملائمة من أجل تحقيق العدالة الدولية.

وختم الأمين العام أبو سعيد إلى أنه يجب وضع حدّ سريع لهذه الحرب الغير أخلاقية والغير مبررة على الشعب اليمني الذي يتم استنزافه يومياً في كل مقدّراته مما قد يكون الشعلة الخطرة التي قد تُغرق المنطقة بأكملها في براكين من الدماء البريئة التي لا دخل لها في صراعات النفوذ والمصالح.

المصدر: عربي muslimpress