أشار بحثجديد إلى أن قلة النوم ربما تكون سبباً في زيادة خطورة إصابة أشخاص بمرض الزهايمر من خلال تحفيز المادة اللزجة التي تؤدي لانسداد شرايين المخ وبالتالي تؤدي لمقاطعة إغلاق العين.

النوم الكافي مهم للصحة الجيدة بشكل عام لكن سلسلة من الدراسات قدمت في المؤتمر الدولي لرابطة الزهايمر أمس الاثنين أشارت إلى أن هناك سبباً آخر للحصول على ما يكفي من النوم.

في إحدى الدراسات، وجد أن كبار السن الأصحاء الذين كان لديهم كمية أكبر من المادة اللزجة المرتبطة بالزهايمر وهي بروتين اميلويد كانوا يحصلون على نوم عميق أقل، وحققوا درجات أقل في اختبارات الذاكرة. وتتبعت دراسة أخرى آلاف العجائز ووجدت أن النوم المتقطع خاصة انقطاع التنفس أثناء النوم، زاد من خطورة الإصابة بالتدهور المعرفي. وتشير الدراسات على الفئران إلى الجانب البيولوجي من الأمر، ففيما يثير الحرمان من النوم تراكم مادة الأميلويد، يؤدي ذلك إلى ظهور المزيد من مشاكل النوم.

يمكن علاج مشاكل النوم، لذا يكمن السؤال القادم فيما إذا كان تحسن النوم يمكنه حماية أذهان كبار السن أم لا.

المصدر: وكالات