تواصل القوات العراقية معاركها ضد تنظيم داعش الأرهابي في المناطق المختلفة حيثتمكنت من تحرير بعض القرى وألحقت التنظيم خسائر فادحة في الأرواح والآليات.

وأعلنت خلية الإعلام الحربي يوم السبت عن مقتل أكثر من ۲۰ ارهابياً من عصابات داعش وتدمير سبع اليات ملغومة لهم شرق مدينة الرمادي.

وذكر بيان له إن " قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي استدرجت الإرهابيين إلى كماشة الموت في قاطع حصيبة منطقة المضيق وأطبقت عليهم بالمدفعية والصواريخ وقتلت أكثر من ۲۰ إرهابياً ودمرت ۷ اليات ملغمة مختلفة ". وعلى ذلك أعلن الناطق باسم الجناح العسكرية لمنظمة بدر رضا التميمي عن تحرير قرى غينان والبو مطيرة والعريفة وتقاطع سليمان خلف في ناحية الصقلاوية الواقعة إلى الشمال من مدينة الفلوجة.

وقال التميمي في تصريح لراديو المربد أن المرحلة المقبلة سيتم التوغل داخل الفلوجة بعد أن تم تطهير هذه القرى والتي تمتاز بمساحاتها الواسعة، موضحاً ان تنظيم داعش الارهابي لا يتمكن من الوصول إلى خط التماس مع قوات الحشد الشعبي لسيطرة الأخير على المنطقة، إلا أنه يقوم بارسال العجلات الملغمة كي يخترق هذا الخط.

وأشار إلى أن قوات الحشد قامت باختراق منظمومة الاتصال التي يمتلكها داعش في تحركاته مما أثار الرعب بين صفوف الاعداء.

واضاف التميمي أن قوات الحشد الشعبي قامت بقصف مدينة الفلوجة بالصواريخ وأسفر عن هذا القصف سقوط عدد من قادة التنظيم الإرهابي وعناصره مما أدى الى زعزعة الثقة بينهم وعدم قدرتهم على المقاومة.

وتابع " إن العمليات العسكرية ستتأخر قليلاً عن التقدم، كون أن الاجواء حارة جداً في المناطق الصحراوية، إلا أنها لن تتوقف. ومن جهته أعلن رئيس مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الأنبار علي داود عن تحرير منطقة ابوفليس التابعة للقضاء من " داعش " بعد ساعات على دخوله فيها، فيما لفت إلى سيطرة القوات الأمنية والعشائر على الخالدية بالكامل.

وقال داود في حديثإن " القوات الأمنية من الجيش والشرطة المحلية والاتحادية والرد السريع وجهاز مكافحة الإرهاب وبمساندة مقاتلي العشائر تمكنوا، من فرض سيطرتهم بالكامل على منطقة ابو فليس التابعة لقضاء الخالدية ۲۳كم شرق الرمادي ". ومن جهة أخرى فجرت عصابات داعش الإرهابية خلال الأيام الأربعة الماضية أربعة دور سكنية في مدينة الفلوجة تعود لمواطنين نازحين بهدف إيهام المجتمع الدولي بأن الحكومة تقصف المدنيين بالبراميل المتفجرة. وقال رجل الدين الفلوجي عبد الله البركان في تصريح اليوم إن " عصابات داعش الإرهابية فجرت أربعة منازل تعود لمواطنين نازحين قرب جامع الفلوجة الكبير وأبلغت أذرعها الإعلامية أن تدعي أن الحكومة هي التي قصفت تلك الدور بالبراميل المتفجرة”.

المصدر: عربي Muslimpress