قال مؤرخ كندي يوم السبت إن العمليات الإرهابية التي حدثت بالأمس في الكويت وتونس وفرنسا يجب أن تدرس كتهديد عالمي. وقال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الكندية البروفيسير أنتوني هيل في مقابلته مع قناة "برس تي في" إنه يمكن دراسة العمليات الإرهابية التي وقعت بالأمس في الكويت وتونس وفرنسا من جهات مختلفة مؤكداً أن مثل هذه العمليات يجب أن تطرح كتهديد عالمي. وتابع هيل قائلاً: إن الدول الغربية حاولت السيطرة على البلدان الإسلامية والعربية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ويسعى الغرب لخلق ذرائع داعياً الأمم المتحدة إلى مناقشة الإرهاب خاصة الإرهاب الحكومي. وأضاف هيل: يجب تجنب الدعاية ونرى الدول التي تدعم داعش وتمولها متسائلاً من الذين يدعمون الإرهاب مشدداً أن العمليات العسكرية وحدها لاتسحق الجماعات الإرهابية. وقال الأستاد الجامعي إن التحدث عن الحل العسكري لدحر الميليشيات المسلحة هو ما يريده الغرب بالضبط ويصب هذا الأمر لصالح الدول الغربية والبنوك مضيفاً أن الأمر لن يفيد البشرية. وأكد هيل:أن المسلمين واليهود والمسيحين يريدون التخلص من هول الإرهاب ويبحثون عن العيش في السلام قائلاً : يجب أن نرى ما قامت به أمريكا وكندا وإسرائيل والمملكة السعودية. ووصف هيل هذه الدول بـ"داعمي الإرهاب" داعياً إلى كسر الحصار الذي فرضتها هذه الدول على وسائل الإعلام. المصدر: Muslimpress عربي