توقع وزير الدفاع في الحكومة الليبية المُعترف بها دوليا العميد ركن مسعود أرحومة مفتاح، تحركاً عسكرياً إقليمياً لدرء خطر داعش الذي تمدد وسط ليبيا.

وقال العميد ركن مسعود أرحومة مفتاح إن " الحديثعن تدخل عسكري بري مباشر أجنبي في ليبيا، مستبعد في الوقت الراهن على الأقل ".

وتابع " لكن ذلك لا يحجب إمكانية توجيه ضربات جوية بموافقة الحكومة الليبية، ضربات تكون محدودة في المكان والزمان، حيثيمكن وصفها بالعملية الجراحية "، وذلك وفقاً لصحيفة العرب اللندنية اليوم الأربعاء.

وأضاف " من هذه الزاوية يصبح الحديثعن تدخل عسكري وارداً وممكناً، وأتوقع أن يحصل ذلك قريباً، ولكنه لن يتم إلا بموافقة الحكومة الليبية الشرعية، وبالتنسيق معه ".

وتدعم توقعات وزير الدفاع الليبي تسريبات سابقة أشارت إلى أن دول الجوار قد تكون اتخذت قراراً بتوجيه ضربات موجعة لتنظيم داعش والميليشيات المتطرفة لدعم الجيش الوطني الليبي، ولتسهيل عملية الحوار السياسي، وبالتالي التوصل إلى توافق حول تشكيل حكومة وفاق وطني.

المصدر: النهار الكويتية