أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن إنجازات القوات المسلحة السورية الباسلة في الحسكة هامة جداً لأنها أسقطت مشروعاً سياسياً كان معداً للحسكة.

وقال المعلم: ما جرى من انتصارات في محافظة الحسكة قدم نموذجاً للتلاحم المميز بين الشعب والجيش الذي صنع انتصارات جبارة تعبر عن إرادة الشعب السوري وتصميمه على تحقيق الانتصار النهائي والكبير على الإرهاب.

وأشار المعلم خلال عرض سياسي شامل تناول فيه آخر المستجدات على الساحة الدولية أن الانتخابات البرلمانية التركية أسقطت طموحات السفاح أردوغان وأثبتت للرأي العام التركي والعالمي أن الشعب التركي يرفض سياسات أردوغان الخاطئة وتدخله السافر في شؤون دول الجوار ومساهمته في زعزعة امن واستقرار هذه الدول وجعل تركية بؤرة خطيرة للإرهاب سوف تؤثر مستقبلاً على تركية أولا ثم دول العالم بلا استثناء.

المصدر: شام برس