واصل العدوان السعودي قصف العاصمة صنعاء بشكل هستيري بعد أن بثت القناة الإسرائيلية العاشرة خبر اخراج أسلحة من ملعب الثورة الرياضي بصنعاء.

حيثكثف الطيران قصفه العنيف على الملعب الرياضي ودمر أجزاء كبيرة فيه كما تم استهداف مناطق اخرى في شمال صنعاء وجنوبها وغربها وشرقها ومع الفجر وبعده دوت انفجارات عنيفة هزت مساكن المواطنين بالقرب من جبل النهدين الذي تعرض لسلسلة غارات مساء أمس. وتسبب القصف السعودي للنهدين في نزوح السكان ولم ترد تفاصيل اخرى بعد. وكان آخر تحليق للطيران قبل قبل ساعات فوق العاصمة.

يذكر أن وسائل الإعلام العالمية أكدت مراراً التعاون الاستخباراتي بين الرياض وتل أبيب في الحرب على اليمن حيثهناك تبادل معلوماتي بين الطرفين لضرب مواقع الجيش اليمني واللجان الشعبية.

وعلى ذلك أعلن الأمين العام للمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد انّه تم قصف اليمن بالقنبلة النيوترونية التي تجاهر إسرائيل علناً بإمتلاكها. وأوضح الأمين العام أن إسرائيل ومن ورائها يتحمّلون المسؤولية الكاملة لهذا العمل الذي يجرّم دولياً من قام به. وأشارت المعلومات أن طائرة أميركية الصنع F۱٦’s قامت بهذه الغارة الموثّقة وألقت القنبلة النيوترونية المحظورة دولياً.

المصدر: يمن ستريت