سلطت صحيفة «ديلي بيست» الأمريكية الأضواء على تورط رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في تسليح تنظيم " داعش الإرهابي " من خلال تمرير شحنات هائلة من الأسلحة عبر حدود بلاده إلى داخل سوريا إلى جانب أعداد كبيرة من الإرهابيين المرتزقة أيضاً على مرأى ومسمع منه.

وتمكنت الصحيفة من التوصل إلى خط سير الأسلحة والقنابل والصواريخ التي يحصل عليها " داعش "؛ إذ تمر الشاحنات عبر الموانئ والمطارات التركية تحت إشراف حكومة «العدالة والتنمية»، ثم تأخذ طريقها براً حتى الحدود مع سورية، ويجري تجميعها ونقلها عبر معبر بلدة أكجا قلعة التابعة لمدينة شانلي أورفا جنوب شرق تركيا.

وفي تقرير للصحيفة بعنوان: " من أين يحصل داعش على قنابله؟ "، اوضحت الصحيفة ان ذلك يحصل عبر أردوغان، مضيفة أن مراسلها التقى عدداً من المهربين في معبر بلدة أكجا قلعة الذي يقال إنه مغلق، على الرغم من تحوله إلى ممر آمن لنقل الذخيرة والأسلحة اليدوية إلى تنظيم داعش.

وحول إدعاء أردوغان أنه لا يستطيع ضبط الحدود ويريد مساعدة دولية في هذا الشأن، أوضحت الصحيفة أن تركيا تمتلك ثاني أكبر جيش بين أعضاء حلف شمال الأطلسي «ناتو»، وتلك المنطقة تعج بقوات هائلة من الجنود ومعدات المراقبة المتطورة، أي أن ادعاء أردوغان مناقض للحقيقة. المصدر: صحيفة " تشرين " السورية