قال موقع " ديبكا " الاستخباراتي الإسرائيلي، إن الجيش المصري يجري عملية حشد واسعة النطاق لقواته تمهيدًا لشن هجوم على شرق ليبيا بهدف القضاء على تنظيم " داعش ".
وأضاف " الشرق الأوسط على شفا حرب رابعة(بعد سوريا والعراق واليمن)، حيثأفادت مصادر عسكرية واستخباراتية أن مصر تحشد قواتها البرية والجوية على نطاق واسع في الصحراء الغربية على طول الحدود الليبية، تمهيدا لحملة عسكرية على شرق ليبيا ضد " داعش ".
وتابع " قوات بحرية وبحرية كبيرة تجمعت بموانئ مصر على البحر المتوسط، تمهيدًا لهجوم محتمل من خلال إسقاط مشاة البحرية على الساحل الليبي حول درنة والتي جعلتها " داعش " عاصمة لها، وقد تكون العملية مصحوبة بهبوط في وقت واحد من مظليين الجو ".
وذكر أن " الرئيس عبدالفتاح السيسي، اعتبر وجود داعش في شرق ليبيا وكذلك سيناء خطر غير مقبول على البلاد، محذرًا في عدة تقارير استخباراتية من توغله الفعلي في بعض المدن المصرية مع تسلل وحدات منه ".
ونقلت " ديبكا " عن مصادر لم تسمها أن " هجوم مصر المتوقع على ليبيا كان على رأس جدول أعمال اجتماع الرئيس السيسي مع مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية جون برينان غير المعلن في القاهرة يوم ۱۹إبريل ".
وأضاف " ردًا على طلب الضيف(الأمريكي) الحصول على معلومات دقيقة عن الحملة المصرية الليبية، عرض الرئيس السيسي تأكيدات على عدم وجود نية للإبقاء الجيش المصري في ليبيا، وقال إنه سحب قواته بعد هزيمة ونزع سلاح الإرهابيين وتسليم السلطة للحكومة الليبية بمقرها في بلدة شرق طبرق بالقرب من الحدود المصرية، والتي تضم قواعد عسكرية ليبية ومحطات البترول ".
وذكر " ديبكا " أن " الرئيس السيسي لم يتفاجأ عندما سمع من مدير وكالة المخابرات المركزية اعتراض إدارة الرئيس باراك أوباما على الغزو المصري المباشر لليبيا، لكن لم يعارض ما فعلته القاهرة من خلال الميليشيات الليبية المحلية ".
وأوضح أن " برينان وضع في المقدمة اسم الجنرال الليبي الأمريكي خليفة حفتر، الذي أعد ميليشيا في مدينة بنغازي بشرق ليبيا ليبية لمحاربة الإسلاميين بمساعدة من وحدات الجيش الليبي الكائنة بالمنطقة ".
وأضاف " يوم ۲ مارس عين رئيس الوزراء نوري الثني وبرلمان طبرق الجنرال حفتر رئيس الأركان للجيش الليبي، مع ترقية تشجيعية إلى رتبة ملازم عام، كما أوكلت له مسؤولية بعثتين أولها تحرير ليبيا من براثن المليشيات، والأخرى إعادة بناء الجيش الوطني ".
ونسب " ديبكا " إلى مصادر عسكرية أنه " خلال الأشهر الستة الماضية، منح الرئيس المصري حفتر دعمه وزوده بالسلاح، لكنه لا يراه يمتلك شخصية قوية ورمزًا بما فيه الكفاية لتوحيد الأمة الليبية ". وقال إن " برينان اعتمد بشكل صعب على الرئيس المصري لاتباع نهج واشنطن لكن السيسي رفض، وانعكست خلافاتهم بشأن الحملة الليبية عن طريق السهو في البيان المشترك الذي صدر عنهما عقب حديثهما، وذلك بعد مناقشة القضايا الإقليمية والإرهاب وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، حيثاتفق الجانبان على مواصلة التشاور والتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك ".
ورأى أن " من المثير للاهتمام هو استعداد مصر لإلقاء القوات البرية والبحرية والجوية في هجومها على ليبيا، وفي الوقت نفسه تمتنع عن نشر قواتها جوا أو برا في الصراع اليمني، رغم عضويتها في التحالف الذي تقوده السعودية ".

المصدر: المصريون