تتحدثالأنباء الواردة أن العقيد النمر انضم إلى وحدات الجيش السوري لاسترجاع مدينة إدلب التي سيطرت عليها مؤخراً " جبهة النصرة " الإرهابية.

لن تستمر فرحة جبهة النصرة طويلا باقتحامها مدينة إدلب والأنباء تتحدثعن حشود عسكرية كبيرة حشدها الجيش السوري لاسترجاع المدينة و التي أكدت المصادر أن القيادة السورية قد اتخذت قرارا إستراتيجيا باستعادتها مهما كلف الأمر والعقيد النمر و المشهود له بالكفاءة و الخبرة الكبيرة في قتال المجموعات الأرهابية انضم لوحدات الجيش السوري بحسب مصادر وكالة اوقات الشام الإخبارية.
وفي اخر التطورات الميدانية والتي حصلنا عليها في وقت متأخر هذه الليلة فقد تقدمت وحدات الجيش السوري و بدأت عملياتها لاستعادة المدينة محققة تقدما كبيرا فيما نقل مراسل اوقات الشام الاخبارية عن سيطرة الجيش السوري على المنطقة الصناعية ومعمل الغاز في إدلب.

وفي السياق نفسه أكدت مصادر عسكرية أن الجيش نفذ عملية اعادة تجماع ناجحة لوحداته في المدينة، حيثتمكن من إيقاف تمدد الإرهابيين من الجهة الشمالية الشرقية. كذلك تصدت قوات الجيش السوري للجماعات المسلحة من المدخل الجنوبي الغربي لإدلب حيثكبدتهم خسائر كبيرة.

وأضافت المصادر أن تعزيزات عسكرية استقدمها الجيش لاستعادة المناطق التي خسرها في إدلب لا سيما مع تدفق آلاف المسلحين إليها قادمين من داخل الأراضي التركية حيثأكدت معلومات مشاركة قوات تركية في المعارك الى جانب الجماعات المسلحة.

وتأتي استعدادت الجيش السوري فيما تمكنت وحداته من إيقاف المجموعات المسلحة واستهدفت تجمعاتها التي تسللت الى محيط المتحف الوطني وأطراف المنطقة الصناعية حيثسقط العشرات من القتلى في صفوفها. فيما أطلقت النصرة عشرات الصواريخ والقذائف حيثقالت مصادر إن نحو ألف صاروخ سقطت على الأحياء المدنية في إدلب خلال فترة المعارك.

ومن جهة أخرى، قال الرئيس السوري بشارالأسد في مقابلة مع تلفزيون " سي بي إس " الأميركي إن " داعش " استولت على مساحات من الأراضي في سوريا والعراق؛ وإنها تكسب مجندين منذ بداية الغارات الجوية الأميركية.
وأشار الرئيس الأسد إلى أن بعض التقديرات تشير إلى أن " داعش " تجتذب ألف مجند شهرياً في سوريا، مضيفا أن الجماعة الإرهابية تتوسع في كل من العراق وليبيا، مشيراً إلى عدد من الجماعات التي التحقت بداعش.

الأسد: داعش توسعت منذ بدء غارات التحالف الأميركي
وأكد الرئيس السوري بشار الأسد أن جماعة " داعش " الإرهابية توسعت في سوريا والعراق وليبيا منذ بدء غارات التحالف الأميركي.

ورداً على سؤال قال الأسد إنه يترك السلطة عندما لا يحظى بتأييد الشعب.

المصدر: مسلم برس