ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن مسيرة كبيرة انطلقت اليوم الخميس بمشاركة نشطاء عن منظمات مختصة بالشئون الاجتماعية للتنديد بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية فى إسرائيل، وذلك قبل أيام قليلة من انتخابات الكنيست.

وأوضحت الإذاعة العبرية أن المشاركون فى المسيرة ينون الوصول إلى مدينة القدس المحتلة يوم الثلاثاء المقبل، تزامنا مع الانتخابات البرلمانية المقرر عقدها يوم ۱۷ مارس الجارى.

وكان قد نظام المئات من الإسرائيليين مظاهرة كبيرة أيضا مساء أمس الثلاثاء، أمام منزل رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، للمطالبة بعودتهم إلى العمل بعد فصلهم بشكل تعسفى.

وقالت صحيفة " هاآرتس " الإسرائيلية إن أكثر من ۵۰۰ إسرائيلى من الموظفين والعمال الذين تم إقالتهم مؤخرًا فى جنوب إسرائيل تظاهروا أمام مكتب نتانياهو ورفعوا لافتات تتهمه بالفشل اقتصاديًا وبعدم إعادة انتخابه مرة أخرى.

الجدير بالذكر أن عشرات آلاف الإسرائيليين نظموا مظاهرة ضخمة يوم السبت الماضى، تحت شعار " إسرائيل تريد التغيير " فى ميدان " رابين " وسط تل أبيب، شارك فيها رجال أمن سابقون وممثلو الأحياء ومدن محيط قطاع غزة وكتاب ومفكرون، لإسقاط حكومة بنيامين نتتنياهو.

المصدر: اليوم السابع