تلقى مؤسس موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، جاك دورسي، وعدد من العاملين في الشركة رسائل تهديد من قبل أشخاص يعتقد أنهم أنصار تنظيم داعش الإرهابي، بعد إغلاق حسابات خاصة بالتنظيم، بينما تحقق الشركة بصحة هذه التهديدات.

وجاء في إحدى تلك الرسائل التي بعثها المهددون لشركة تويتر " لقد بدأتم هذه الحرب الخاسرة، لقد حذرناكم من البداية أن هذه الحرب ليست حربكم، ولكنكم لم تفهموا رسالتنا وقمتم بإغلاق حساباتنا.. نحن سوف نعود.. ولكنكم عندما يقوم أسودنا المنفردون بإسكات أنفاسكم، فإنكم وقتها لن يمكنكم العودة. "

وقال أحد أنصار تنظيم داعش، في رسالة أخرى وجهها إلى دورسي متسائلا " كيف يمكنك يا جاك أن تحمي موظفيك البؤساء، عندما تكون رقابهم هدفا شرعيا لجنود وأنصار داعش؟.. ماذا ستقول لعائلاتهم وأبنائهم؟.. وأنت المسؤول عن الزج بهم في هذه الحرب الخاسرة. "

وفي المقابل، افاد متحدثباسم شركة تويتر أن " فريقنا الأمني يقوم حاليا بالتحقيق لمعرفة جدية هذه التهديدات، مع المسؤولين في الأجهزة الأمنية المعنية ".

وينشر التنظيم المعروف بتطرفه تهديداته وآخر الاخبار عن عملياته عبر تويتر ومواقع اخرى للتواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية، وهو يعتمد على الانترنت في الترويج لفكره.

الصدر: جريدة القبس