قال موقع " ديبكا " " الإسرائيلي "، المعروف بصلاته الوثيقة بالاستخبارات العسكرية في " إسرائيل ": إن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر يقوم بالتنسيق مع " إسرائيل " لعملية كبرى عسكرية كبرى بليبيا.

وأشار الموقع إلى أن حفتر توجه من القاهرة التي زارها مؤخرًا للعاصمة الأردنية عمان، حيثالتقى هناك ممثلين عن الجيش والاستخبارات " الإسرائيلية ".

في الإطار ذاته؛ زعم الموقع أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر أوامره لقوات الكوماندوز المصرية للاستعداد لتوجيه ضربة برية وبحرية لمدينة درنة الليبية واحتلالها، وذلك في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف الموقع، أن الهجوم سيتم بالتنسيق مع قوات الجنرال خليفة حفتر، وبشكل متزامن مع هجوم جوي على أهداف تابعة ل " داعش " بسيناء، قد يطال مواقع لحركة حماس بقطاع غزة، مشيرًا إلى أنه إذا ما تم تنفيذ الهجوم، فستكون هذه المرة الأولى التي تضرب فيه دولة عربية جارة لها لتدمير قوات " داعش " على أرضها، واحتلال مدينة محورية داخلها، بحسب الموقع.

وأشار إلى أن أحد التنظيمات المتطرفة داخل درنة والمتحالفة مع " داعش "، هو تنظيم " أنصار الشريعة " المسئول عن استهداف القنصلية الأمريكية في بنغازي سبتمبر ۲۰۱۲، وقتل السفير الأمريكي في ليبيا و۳ من مساعديه.

ونقل الموقع عن مصادره أن، " الهجوم المصري من المتوقع أن يبدأ في غضون أيام "، مضيفًا أن الجيش المصري سيشن بالتزامن مع ذلك معركة جوية وبرية على جبهة أخرى ل " داعش "، تبعد ۲۰۰۰ كم عن درنة، وهي شبه جزيرة سيناء.

وتابع: " من المتوقع أن يغير الطيران المصري أثناء الهجوم بسيناء على أهداف تابعة لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بقطاع غزة، ويفكر المصريون في ضرب أهداف حماس التي وفقا للمعلومات الاستخبارية التي بين أيديهم تتعاون مع(داعش) في سيناء ".

والملفت للنظر، أن الموقع " الإسرائيلي " وضع ما قال: إنها الخطة التفصيلية للهجوم المصري، قائلًا: " تشير مصادرنا العسكرية والاستخبارية إلى أنه سيتم إنزال قوات الكوماندوز المصرية في شمال المدينة، وسوف تعمل هذه القوات التي سيتم إنزالها بعدة أماكن على سواحل المدينة بالتنسيق مع قوات ميليشيا ليبية ستأتي من بنغازي وتهاجم المدينة من الجنوب ".

وأوضح: " يدور الحديثعن ميليشيا الجنرال الليبي خليفة حفتر، الذي يدير في أجزاء من ليبيا معركة ليس فقط ضد القاعدة، بل أيضًا ضد الإخوان المسلمين الليبيين ".

ولفت " دبيكا "، إلى تقرير نشرته مؤخرا صحيفة " القدس العربي " الصادرة في لندن حول قيام الجنرال حفتر بزيارة القاهرة سرًّا مرتين على الأقل خلال الأيام الماضية، وأنه استلم هناك الأسلحة التي طلبها لتنفيذ الهجوم ومن ثم توجه لعمان لمقابلة المسؤولين " الإسرائيليين "

المصدر: المختصر