يستضيف استاد ويمبلي، مساء الأحد، نهائي كأس إنجلترا أو كأس «الكابيتال وان» بين تشيلسي وتوتنهام.

ويسعى جوزيه مورينيو وراء أولى بطولات الموسم، فيما يأمل بوكيتينو، مدرب توتنهام، تعويض الخروج المبكر من الدوري الأوروبي.

وخلال استهداف كل فريق لإحراز تلك البطولة، سيكون على لاعبي الفريقين دراسة خصومهم بشكل جيد، فستظهر خلال المباراة عدة مواجهات فردية بين اللاعبين ستكون هي مفاتيح المباراة.
هازارد - ووكر:
يمثل هازارد أخطر تهديد فردي على دفاعات توتنهام، حيثيعتبر هو لاعب تشيلسي الوحيد الذي نجح في إحراز أهداف في مرمى السبيرز خلال مباراتي الفريقين هذا الموسم في الدوري الإنجليزي، ولم يستطع دفاع توتنهام في إيقافه على الرغم من الفوز في آخر مباراة بينهما.

اللاعب البلجيكي يمتاز بسرعة الانطلاق على الأجناب، ومن المتوقع أن يتولى كايل ووكر «القوي بدنيًا»، محاولة إيقاف هازارد وانطلاقاته، وللقيام بذلك سيكون عليه تقديم مباراة الموسم بالنسبة له.

إريكسين - إيفانوفيتش:
وعلى الجانب الآخر من دفاعات تشيلسي، من المتوقع أن تظهر ثنائية جديد بين إريكسين من جانب توتنهام وإيفانوفيتش من جانب تشيلسي.

الثنائي يمثلان مؤخرًا قوة تهديفية كبيرة لفريقهما، فإيفانوفيتش سجل ٤ أهداف في آخر ٦ مباريات شارك بها مع نادي تشيلسي، من بينها هدف الفوز في نصف النهائي أمام ليفربول، فيما سجل إريكسين هدفين لنادي توتنهام في قبل نهائي كأس الاتحاد، ليضمن لفريقه التأهل في ويمبلي بجانب إحرازه ۷ أهداف أخرى في الدوري ضمن لفريقه ۱۹ نقطة.

إريكسين عليه أن يقوم بدوره الدفاعي المبكر لإيقاف تقدم إيفانوفيتش، وعليه أن يكون مصدر إزعاج هجومي لإيفانوفيتش، وعلى المدافع الصربي أن يتقدم هجوميًا بحذر، حتى لا يستغل ذلك التقدم إريكسين أو ناصر شاذلي من جانبه.

حيرة بوكيتينو:

سيكون على بوكيتينو مدرب توتنهام الاختيار بين الشاب إريك داير وبين فازيو، من أجل مراقبة دييجو كوستا، فالمدرب الأرجنتيني عليه الإختيار بين داير الذي يعتمد على قدرته الدفاعيه فنيًا وبين فازيو الذي يعتمد أكثر على القوة البدنية من أجل إيقاف مهاجم البلوز الخطير.

وعلى الرغم من التقارير الصحفية الآخيرة التي أشارت إلى أن داير يقترب من أن يكون المدافع الأساسي أمام تشيلسي، بسبب أخطاء فازيو مؤخرًا، إلا أن قوة الآخير وخبرته السابقه في التعامل مع دييجو كوستا خلال تواجدهم في الدوري الإسباني، قد تزيد من فرص مشاركته.

وفي كلتا الحالتين سيواجه توتنهام صعوبة بالغة في إيقاف كوستا الذي يرى بأنه يتعرض لحملة هجوم في إنجلترا، وسيسعى لإظهار نفسه بشكل قوي.

حيرة مورينيو:
وعلى الجانب الآخر، يمر مورينيو بنفس الحيرة الدفاعية حيثعليه الاختيار بين كورت زوما وجاري كاهيل في خط الدفاع بجوار جون تيري، من أجل إيقاف خطورة مهاجم توتنهام هاري كين.

أخطاء كاهيل في المباراة الأخيرة بين في الفريقين في الدوري الإنجليزي كانت متكرره ونجح المهاجم هاري كين في إستغلال تلك الأخطاء والتفوق عليه ليحرز هدفين ويصنع أخر ولذلك هناك فرصة كبيرة لرؤية المداف الشاب زوما كأساسي في مباراة الغد من أجل إيقاف المهاجم الشاب هاري كين.

فابريجاس - ماسون:
وأخيرًا يتمحور خط الوسط في هذه المباراة بين فابريجاس في تشيلسي وراي ماسون في توتنهام، في ظل غياب لاعب تشيلسي ماتيتش للإيقاف، ماسون لاعب وسط توتنهام تم إراحته خلال مباراة فريقه الماضية في الدوري الأوروبي والتي شهدت خروج الفريق من أمام فيورنتينا الإيطالي.

وسيكون على الإنجليزي الشاب مراقبة فابريجاس عن قرب وعدم ترك له فرص التمرير للعمق فاللاعب الإسباني يعتبر أفضل صانع ألعاب في إنجلترا هذا الموسم، وسيشكل قلق دائم لراي ماسون الذي في حالة نجاحه في تأديه دوره الدفاعي وإيقاف فابريجاس سيكون مفتاح فوز مهم لتوتنهام.

يذكر أن ماسون قد شارك في المباراة الأخيرة لتوتنهام وتشيلسي والتي فاز بها السبيرز، ولكنه خرج بعد ۱٤ دقائق فقط من المباراة متأثرًا بإصابة في وقت مبكر من المباراة في العضلة الخلفية، وشارك بدلًا منه موسى ديمبلي.

المصدر: المصري اليوم