كشف مصدر امني في ديالى ان ارهابيي داعش اعدموا مواطنا خلال محاولة تصوير هبوط طائرة مروحية مجهولة في احد القرى الزراعية شمالي المقدادية خلال سيطرة داعش على تلك المناطق في الفترات الماضية.

وقال المصدر ل " شفق نيوز "، " تلقينا معلومات موثقة من سكان احد القرى الزراعية تفيد بقيام تنظيم داعش باعتقال احد المواطنين خلال تصويره هبوط طائرة للتحالف الدولي بهاتفه النقال، مشيرا الى ان احد عناصر التنظيم تمكن من كشف الشخص المصور وهو مختبئ خلف احدى الدور في قرية زراعية واقتاده الى قيادات التنظيم قبل اكمال عملية التصوير ".

ويؤكد المصدر ان عناصر التنظيم ابرحوه ضربا وبقي ميتا سريرا لعدة ايام قبل ان يعدم، مبينا ان الطائرة هبطت في القرية مدة ۱۵ الى ۲۰ دقيقة حلقت مرة اخرى بحسب افادات شهود عيان.

ويضيف " ان معلومات السكان اكدت فرض تنظيم داعش طوقا امنيا حول مكان هبوط الطائرة لمنع السكان من مشاهدة الهبوط ومعرفة اسباب ودواعي الهبوط، مرجحا القاء مساعدات تسليحية ومؤن غذائية لديمومة سيطرة التنظيم على معاقله خلال الاشهر الماضية "

من جانبه يؤكد رئيس مجلس المقدادية المحلي عدنان التميمي تكرار حوادثهبوط المروحيات المجهولة ضمن مناطق نفوذ وسيطرة داعش شمال المقدادية خلال الاشهر الماضية بحسب المعلومات التي افاد بها شهود عيان.

ويبين التميمي في حديثل " شفق نيوز " ان حوادثهبوط الطائرات في مناطق شمال المقدادية يفتقد للتوثيق ما يضعف الادلة والحجج امام الطرف الاخر في اشارة منه الى التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة.

ويجدد التميمي تأكيده بوجود دعم دولي لداعش ساعده على الاستمرار في مسك المناطق التي اجتاحها في شمالي المقدادية ومناطق شمال حمرين.

واكد مسؤولون محليون بديالى في وقت سابق رصد هبوط طائرات دولية الى معاقل داعش شمال شرق بعقوبة والقائها مؤن واسلحة لتنظيم داعش الا ان القوات الامريكية والتحالف الدولي نفوا هبوط اي طائرات لدعم تنظيم داعش تسليحيا او ماديا.

ويواجه التحالف الدولي انتقادات رسمية وشعبية واسعة في العراق لعدم تحقيق نتائج ملموسة من الغارات والضربات الجوية ضد التنظيم في المحافظات الغربية والشمالية منذ عدة اشهر.