مصادر تؤكد للميادين مغادرة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي صنعاء بزي متنكر وتوجهه سراً إلى عدن دون معرفة اللجان الشعبية المكلفة بحراسته.

يأتي ذلك غداة الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين القوى السياسية بشأن تشكيل مجلس وطني يضم البرلمان الحالي ومجلساً جديداً يضم القوى غير الممثلة في البرلمان.
نقل مراسل الميادين عن مصادر مطلعة أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي غادر منزله في العاصمة صنعاء مساء أمس الجمعة برفقة حارسه الشخصي وتوجه سراً إلى عدن. وبحسب هذه المصادر فإن هادي هرب من منزله متنكراً دون معرفة اللجان الشعبية المكلفة بحراسته. وقال قيادي في حركة " أنصار الله " للميادين " إن خروج الرئيس هادي من منزله يؤكد أنه لم يكن محاصرا أو تحت الإقامة الجبرية ".

وإثر هذا التطور أعلنت القوى السياسية تعليق جلسة مشاوراتها التي كانت مقررة صباح اليوم السبت لكنها اتفقت على استئنافها مساء. وكانت القوى السياسية توافقت على شكل السلطة التشريعية وفق ما أعلن المبعوثالأممي إلى اليمن جمال بن عمر. ويقضي الاتفاق بحصول الجنوب على نسبة ۵۰% على الأقل، فيما تمثل المرأة ب۳۰% والشباب ب۲۰%.

ويمكن القول إن شوطاً مهماً قطعته القوى السياسية اليمنية في مشاوراتها الجارية، باتفاقها على تشكيل سلطة تشريعية تتكون من البرلمان الحالي المؤلف من ۳۰۱ مقعداً ومجلس جديد يسمى مجلس الشعب الانتقالي ويتكون من ۲۵۰ عضواً من القوى غير الممثلة في البرلمان، ويجتمع المجلسان تحت مسمى المجلس الوطني.

الاتفاق الذي عده المبعوثالأممي جمال بن عمر اختراقاً كبيراً لجدار المفاوضات، جاء بعد ساعات من إعلان اللجنة الثورية المضي في تشكيل المجلس الوطني ومؤسسات الدولة وفق الإعلان الدستوري.

إلا أن حزب المؤتمر الشعبي قال إنه ليس معنياً بما تقوم به اللجنة الثورية، مضيفاً على لسان أحد قيادييه " نحن هنا نتحاور كقوى سياسية تحت إشراف المبعوثالأممي جمال بن عمر ".

ويتطلب الخروج من الأزمة حسم مسألتي الرئاسة والحكومة، فضلاً عن ضمانات سياسية وأمنية لتنفيذ الاتفاق الذي قد تتوصل إليه القوى السياسية.

وعلى الرغم من تجاوز القوى السياسية الخطوة الأولى على طريق إنهاء الأزمة وفقاً لمعطيات الواقع الجديد فإن الانقسام سيد المشهد في تحركات الشارع اليمني. ولعل ما يدل على ذلك خروج مسيرة في صنعاء تنديداً بما وصفته محاولات ابتزاز أميركية، ورفضاً للتدخلات الخارجية وتأكيداً على استمرار الثورة - كما جاء في شعارات وهتافات المشاركين فيها.