قالت دراسة أجرتها الدكتورة داليا مدحت الباحثبقسم الكيمياء الحيوية الطبية بالمركز القومى للبحوثالتابع لوزارة البحثالعلمى المصرية، إن الرمان يساعد فى علاج قرحة المعدة، حيثيعمل على تحفيز إنتاج العوامل الوقائية والعوامل المضادة للالتهاب، كما أنه غنى بمضادات الأكسدة التى تعمل على مقاومة الشوارد الحرة ومن ثم الحد من تهيج بطانة المعدة.

وأوضحت الدراسة، أن قرحة المعدة عبارة عن جرح فى الغشاء المخاطى المبطن للمعدة، وتحدثنتيجة للتدخين أو الاجهاد أو تناول المسكنات بكثرة أو تناول الأدوية المضادة للالتهاب لفترة طويلة مما ينتج عنه تكوين الشوارد الحرة التى بدورها تتسبب فى تهيج بطانة المعدة والتهاب الغشاء المبطن للمعدة يصاحبه تسمم يؤدى إلى قرح ونزيف بالمعدة ينذر بالوفاه. لذلك كان من الضرورى الاتجاه إلى استخدام المنتجات الطبيعية كبديل للعلاج.

وأجريت التجربة باستخدام أحد العقارات المسكنة شائعة الاستخدام ولوحظ ارتفاع فى نشاط إنزيمات الكبد وخلل فى وظائف الكلى بالمقارنة بالمجموعة الضابطة وذلك نتيجة للالتهاب الحاصل فى الغشاء المخاطى المبطن للمعدة.

وأوضحت نتائج الدراسة زيادة معدل أكسدة الدهون، مما أدى إلى حفز تراكم المالونداى الدهيد وكذلك انخفاض مستوى نشاط إنزيم SOD وانخفاض إجمالى القدرة المضادة للأكسدة. ويرجع ذلك إلى إطلاق الشوارد الحرة التى تعوق عمل الإنزيمات المضادة للأكسدة التى تعمل كخط دفاع أول ضد الأكسدة مما يتسبب فى تفاقم التهاب الأنسجة ومن ثم قرح المعدة.

وتابعت الدراسة، أن العقارات المسكنة تعمل على تثبيط إطلاق العوامل الوقائية مثل تثبيط إنزيمات الأكسدة الحلقية(كوكس) ومنها أنزيم السيكلوأوكسيجيناز - ۱ والبروستاجلاندين وتنشيط إفراز الأحماض وزيادة نشاط إنزيم الميلوبيروكسيد الذى يرتبط بزيادة مستويات الوسائط الموالية للالتهاب فى الدم والأنسجة مثل IL - ۱ وعامل النخر الورمى - ۱ وأكسيد النيترتك.

وأشارت الدراسة إلى أن هذه الالتهابات المعدية تؤدى إلى ضعف فى امتصاص الفيتامينات وخاصة ب ۱۲ وبالتالى ارتفاع مستوى الهوموسيستئين فى الدم(حمض أمينى ناتج عن خلل أيضى بسبب نقص فيتامين ب)، والذى ترتبط زيادته بالعديد من الأمراض مثل أمراض القلب، كما أنه يسبب أضرارا سامة للخلايا العصبية وخلل فى القدرات الذهنية.

المصدر: اليوم السابع