ذكرت وسائل الإعلام أن السلطات الخليفية في البحرين اعتمدت إسقاط الجنسية بتهمة الضلوع في أعمال عنف لإسكات المعارضين و خلط الأوراق في البلاد.

أصيب اثنان من رجال الأمن في تفجير هز محطة وقود غرب العاصمة البحرينية المنامة.

ووصفت وزارة الداخلية على حسابها الخاص على " تويتر " التفجير بالإرهابي وأعلنت مباشرة أن الجهات المختصة باشرت التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.
في سياق آخر، أعلنت البحرين إسقاط الجنسية عن إثنين وسبعين شخصاً بعد اتهامهم بالضلوع في أعمال عنف، وبالإضرار بمصالح البلاد بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية.
وأشارت الوكالة إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار الإجراءات التي تتخذها وزارة الداخلية للحفاظ على الأمن والإستقرار ومكافحة المخاطر والتهديدات الإرهابية على حدّ تعبيرها.
ورأى معارضون أن هذه الخطوة هي لخلط الأوراق، إذْ جرى خلط أسماء نشطاء معارضين ومقاتلين بحرينيين ذهبوا إلى مناطق الصراع للإلتحاق بالنتظيمات الإرهابية.
المصدر: الميادين