شنّت طائرات الاحتلال غارات جوية ليلاً على مواقع للجيش السوري وذلك بعد إطلاق صاروخين من الجولان نحو الأراضي المحتلة.

ونقلت العالم أن طيران الاحتلال شن غارتين على سرية المدفعية وسرية الإشارة قرب اللواء ۹۰ في تل شحيم بالقنيطرة جنوبي سوريا.

وذكرت القناة أن الطائرات اطلقت الصورايخ من داخل الاراضي المحتلة، مشيرا الى أن الاحتلال رفع حالة التأهب الى مستوى الحرب وسط حالة نزوح من المستوطنات الشمالية.

وقبل ذلك اعلن الاحتلال الاسرائيلي الجولان السوري المحتل منطقة عسكرية مغلقة بعد سقوط صواريخ عليها، مصدرهما الأراضي السورية.

ورد جيش الاحتلال على ما قال إنها مصادر النيران بعشرين قذيفة، واستنفر قواته وقام طيرانه الحربي بتحليق مكثف فوق المنطقة، واعلن الاستنفار في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة.

وفي وقت سابق قال مساعد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان إن طهران بعثت عبر القنوات الدبلوماسية رسالة الى واشنطن حول العدوان الاسرائيلي في القنيطرة السورية والذي استشهد فيه ٦ من كوادر حزب الله بينهم جهاد مغنية نجل الشهيد عماد مغنية، إضافة الى العميد في الحرس الثوري الايراني محمد علي الله دادي.

واضاف عبداللهيان أن الرسالة اكدت أن تل ابيب تجاوزت الخطوط الحمراء وعليها ترقب التداعيات.

بدوره قال مستشار قائد الثورة الاسلامية في ايران اللواء رحيم صفوي إن الكيان الاسرائيلي ارتكب خطأ فادحا باغتياله العميد الله دادي وكوادر المقاومة في لبنان.

وتوعد الحرس الثوري الايراني تل ابيب بالثأر للشهيد العميد الله دادي، وقال قادة الحرس خلال حفل تأبيني للشهيد في طهران إن دماء شهداء القنيطرة تبشر بنهاية الكيان الاسرائيلي، وإن ايران ستحدد التوقيت والمكان وحجم الرد.

المصدر: قناة العالم