نشرت صحيفة الاندبندنت مقالا لكاهل مالمو كبير المراسلين بعنوان " تزايد الهجمات على التلاميذ المسلمين بعد مذبحة باريس ".

ويقول مالمو إن نشطاء قالوا للصحيفة إن التلاميذ المسلمين في بريطانيا يتعرضون للتنمر والاعتداءات بعد أحداث مجلة شارلي ابدو الفرنسية وسط مخاوف من تزايد عداء المسلمين في المدارس البريطانية مع اخفاق الحكومة في مواجهتها.
ويضيف أن المؤسسة الخيرية الوحيدة التي تراقب جرائم الكراهية المناهضة للمسلمين سجلت زيادة " كبيرة " في الحوادثفي المدارس عقب هجمات باريس، حيثابلغ آباء ومدرسون عن هجمات لفظية وجسدية على الطلبة المسلمين.
ويقول مالمو إنه في احدى الحوادثقام تلميذ في مدرسة في اوكسفوردشير بصفع تلميذ مسلم ووصفه بأنه " ارهابي " بعد ان ناقش مدرس الهجمات في المجلة الساخرة في باريس والتي راح ضحيتها ۱۲ شخصا. وقال الصبي المسلم لوالديه إنه لا يريد العودة الى المدرسة.
وقالت نقابات المدرسين وجماعات مناهضة العنصرية للصحيفة إنها لاحظت ارتفاعا في حوادثمعاداة المسلمين، واصبح من المرجح بصورة اكبر ان يوصف ال ٤۰۰ الف تلميذ مسلم في بريطانيا بانهم " ارهابيون " او " معتدون جنسيا على الاطفال " او " مهاجرين ".

المصدر: المنار المقدسية