ما بين عمر ۲ و ۳ أعوام، يعتبر الأهل طفلهم لغزاً يصعب حله في أحيان كثيرة، هذا لأن في هذا العمر يمر الطفل في مرحلة انتقالية ما بين تطوره من رضيع إلى ما قبل دخوله الروضة، وتواصله يكون أيضاً مربكاً للأهل؛ لأنه لا يعرف التعبير عن نفسه.

ومع هذا هنالك بعض الحقائق الرائعة التي يجب عليك الاطلاع عليها؛ كي تعرفي ما يجول بداخل صغيرك:

۱. ينجذب المولود في هذا العمر بصورة غريزية للأشكال التي تشكل وجه الإنسان، فالدائرة بالنسبة له كالعين، والمثلثكالأنف، والمستطيل كالفم. جميل أن تنتبه الأم لهذا؛ كي تعزز تعليمه الأشكال المختلفة.

۲. حتى في هذه المرحلة من عمره تمر صداقاته بمد وجزر، فهو يبدأ من الآن بالتعرف على الخلافات مع أقرانه.

۳. طفلك لا يعاند عندما لا يستطيع إكمال وجبة طعامه، فمعدته الصغيرة بحجم قبضة اليد.

٤. إذا كنت تعانين من الصراع اليومي مع طفلك برفضه الذهاب للنوم، فلست مفردك، ۷۵% من الأطفال ما دون سن الخامسة لديهم نفس المشكلة.

۵. المولود في عمر السنتين يكون في أنشط مراحل حياته، فليس غريباً عندما تشكو الأمهات من كثرة حركة أطفالهن في هذا العمر.

٦. يخاف المولود من الأصوات العالية وأصوات الألعاب النارية، وهذا بسبب أذنه التي تلتقط الموجات العالية بوضوح شديد أكبر من درجة التقاط الشخص البالغ.

۷. لا تستغربي إن قام بعض إصبعك أو أحد أقرانه، العض في هذه المرحلة يكون في أوجه.

۸. يضيف المولود إلى قاموسه اللغوي ۵ مفردات جديدة يومياً.

۹. يولد ودماغه مكون من ۱۰۰ مليون خلية، والتي في هذا العمر تشكل شبكة في الدماغ تعمل على تكوين الذاكرة.

۱۰. يكون المولود الآن قد طور في دماغه حوالي ۱۰۰۰ تريليون اتصال بين خلايا دماغه، وهي ضعف ما يوجد في دماغ الشخص البالغ.