أعلن قائد عسكري كندي رفيع ان القوات الخاصة الكندية تبادلت اطلاق النار مع إرهابيي تنظيم داعش في الأيام الاخيرة، وذلك في اول اشتباك بري يعلن عنه بين جنود غربيين ومجاميع إرهابية.

وقال قائد القوات الخاصة الكندية العميد مايكل رولو " كان جنودي قد انتهوا للتو من اجتماع تخطيطي مع كبار القادة العراقيين في مكان يقع خلف الخطوط الامامية بعدة كيلومترات ".
ومضى للقول: " وعندما كانوا في طريقهم الى الخط الامامي لتطبيق ما اتفق عليه في الاجتماع ولمشاهدة ما ناقشوه على ارض الواقع، تعرضوا لاطلاق نار مباشر من مدافع رشاشة وهاونات. "
وقال القائد الكندي إن الجنود استخدموا نيران القناصة " لتحييد مصادر النيران " ولم يصب اي من الجنود الكنديين.
واوضح العميد رولو ان الحادثوقع " خلال الايام السبعة الماضية " وكان " المرة الاولى التي نتعرض لاطلاق نار ونرد عليه في العراق. "
يذكر ان لكندا ٦۰۰ عسكري في المنطقة، يشاركون في الحملة الجوية التي يقوم بها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم " داعش "، ٦۰ منهم من عناصر القوات الخاصة اللذين يضطلعون بتدريب العسكريين العراقيين واسداء المشورة لهم دون ان يكون لهم اي دور رسمي في القتال.

المصدر: BBC