أكد مسؤول في حزب الله أن ردّ المقاومة البنانية على الغارة الجبانة الصهيونية لمنطقة القنيطرة السورية لن يتأخر وأن صمت المقاومة لن يطول كثيراً.

شُيع في العاصمة اللبنانية بيروت جثمان الشهيد جهاد عماد مغنية الذي سقط مع ۵ من كوادر حزب الله في الغارة الاسرائيلية على منطقة القنيطرة السورية.

وكان حزب الله وجماهير المقاومة الإسلامية شيعوا الشهيد المجاهد جهاد عماد مغنية الذي استشهد بالأمس في الغارة " الإسرائيلية " الجبانة على بلدة مزرعة الامل في القنيطرة السورية، حيثووري الثرى الى جانب والده القيادي الكبير عماد مغنية.

واكد نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله محمود قماطي أكد للعالم أن صمت الحزب لن يكون طويلاً وسيكون هناك رد مناسب.
من جانبه، اكد نائب رئيس المجلس السياسي في حزبِ الله محمود قماطي للعالم أنّ صمتَ الحزب لن يكون طويلاً وسيكون هناك رد مناسب.

وكان محمد علي الله دادي احد كوادر الحرس الثوري الإيراني بين شهداء العدوان الاسرائيلي الأخير على منطقة القنيطرة السورية.

واوضح الحرس الثوري في بيان أن القائد الله دادي استشهد في مهمة استشارية بهدف الدفاع عن الشعب السوري ومقدساته بوجه الارهاب التكفيري وضمن جغرافية المقاومةِ الاسلامية.

وقد دان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الغارة الاسرائيلية على منطقة القنيطرة السورية، مؤكدا ان وجود الكيان الاسرائيلي قائم على الارهاب واثارة الأزمات، معتبراً أن تل ابيب تشعر بالقلق إزاء استقرار المنطقة.

من جهته، اكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن المقاومة اللبنانية سترد على العدوان الاسرائيلي في المكان والزمان المناسبين، مضيفا ان اعتداء القنيطرة يأتي في اطار استمرار التعاون بين الكيان الاسرائيلي والجماعات الارهابية.

في وقت أعربت فيه وسائل اعلام عربية عن توقعاتها بأن يكون رد حزب الله على اغتيال ستة من كوادره فاعلاً.

المصدر: مسلم برس + قناة العالم