استقال مذيع قناة " سي إن إن " الأمريكية، " جيم كلانسي "، بعد توجيهه انتقادات لإسرائيل على حسابه على تويتر، على خلفية الهجوم على مجلة " شارلي إيبدو " الفرنسية الساخرة.

وكان " كلانسي "، الذي عمل مع " سي إن إن " لمدة ۳٤ عامًا، قد كتب في حسابه على تويتر عقب الهجوم مباشرة، " الرسوم الكاريكاتورية لم تسخر من النبي محمد، وإنما سخرت من الذين يحاولون تشويه كلامه، انتبهوا "، وفي تغريدة لاحقة له، قال " كلانسي " إن الدعاية الإسرائيلية تتحمل جزءً من مسؤولية الهجوم.

وأغلق " كلانسي " حسابه على تويتر بعد ذلك، ولم يذكر " كلانسي " لدى إعلانه استقالته إن كان الأمر يتعلق بتغريداته على موقع تويتر أم لا.

بدورها شكرت " سي إن إن " في بيان صادر عنها " كلانسي " على جهوده خلال أكثر من ۳٤ عامًا من العمل مع القناة.

وكان " كلانسي " يقدم برنامج ' ' The Brief ' ' على القناة، وشارك خلال حياته المهنية في تغطية أحداثعالمية هامة كحرب الخليج، وسقوط جدار برلين.

المصدر: الأناضول