دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، أعضاء الكونغرس إلى " التحلي بالصبر " وعدم فرض عقوبات جديدة على إيران.

وأضاف الرئيس الأمريكي أن إقرار حظر جديد يربك مسار المفاوضات النووية مع طهران، موضحا أن أي حظر جديد " يسيء إلى إمكانية التوصل إلى حل دبلوماسي لإحدى أكثر المسائل تعقيدا المرتبطة بالأمن القومي الذي نرمي إلى معالجتها منذ زمن بعيد " حسب تعبيره.
وأعرب كل من كاميرون وأوباما عن رفضهما لتبني حظر جديد ضد إيران في هذه المرحلة من عملية المفاوضات.
من جهته، أكد رئيس الوزراء البريطاني أن المفاوضات حول ملف إيران النووي يحتاج " وقتا " للتوصل إلى نتيجة، لكن " ذلك لا يمنع من حرص المجموعة الدولية من التأكد أن إيران لا يمكنها إنتاج سلاح نووي " حسب قوله.
وهذه المواقف تزامنت مع لقاء جمع وزير الخارجية الاميركية جون كيري بنظيره الايراني محمد جواد ظريف في العاصمة الفرنسية باريس للبحثفي امكانية التوصل الى اتفاق نووي شامل.
واللقاء بين كيري وظريف هو الرابع بعدما عقد ثلاثة اجتماعات في مدينة جنيف السويسرية.
في هذه الاثناء ينشط وزير الخارجية الايراني جواد ظريف في لقاء نظرائه الاوروبيين حيثالتقى نظيره الفرنسي لوران فابيوس وشدد على ضرورة الاستفادة من الفرص السانحة لايجاد تسوية توصل الى اتفاق شامل ونهائي للقضية.
واللقاء المطول كان فرصة لتناول مستجدات علاقة الاتحاد الاوروبي بطهران وسبل تعزيزها بشكل ثنائي واتفاق الجانبان على ايجاد اجماع عالمي لمكافحة الارهاب والتطرف والعنف عبر توقف بعض الجهات الدولية والاقليمية عن دعمها العلني والخفي للمجموعات الارهابية المتطرفة من اجل تعزيز الاستقرار والامن في المنطقة.
وقد التقى الوزير ظريف وخلال زيارته المكوكية لبعض العواصم الاوروبية، بنظيره الالماني فرانك فالتر اشتاين ماير في برلين وبنظيرته الاوروبية فدريكا موغيريني في بروكسل.

المصدر: قناة العالم