شهدت المدن العربية والإسلامية عقب صلاة الجمعة تظاهرات غاضبة تنديداً بالرسوم المسيئة للمقدسات التي نشرتها صحيفة " شارلي إيبدو " الفرنسية تحت ذريعة حرية التعبير.

وقد علت صيحات المصلين ما إن خرجوا في المدن العربية والإسلامية من صلاة الجمعة، تنديداً بالإساءة إلى الإسلام ونبيه محمد(صلى الله عليه وآله).

واستنكر آلاف المتظاهرين في ايران دعم الحكومات الغربية لهذه الإساءات تحت عنوان حرية التعبير، فيما وصف إمام جمعة طهران آية الله موحدي كرماني الرسوم بأنها جريمة.

وشهدت العاصمة الأردنية قرابة ۲۵۰۰ متظاهر عملت القوى الأمنية على منع وصولهم إلى السفارة الفرنسية حيثجرت اشتباكات بين الطرفين.

واطلقت الشرطة في الجزائر القنابل الغازية لتفريق مسيرة احتجاجية على نشر هذه الرسوم واندلعت اشتباكات بين المتظاهرين وعناصر الشرطة في الشوارع المحيطة بالمنطقة المطلة على البحر بالعاصمة، ما ادى الى وقوع اصابات بين الطرفين، وقد شهدت العاصمة الجزائرية عدة احتجاجات منددة بهذه الرسوم خلال اليومين الماضيين.

كما تعالت صيحات المسلمين في العاصمة السودانية الخرطوم مطالبين بطرد السفير الفرنسي وإغلاق السفارة.
وبدت في العراق حملة استنكار من خلال تأكيد العلماء والخطباء على أن الرسوم المسيئة جريمة بحق الإسلام والمسلمين.
وشهدت باكستان في مدن إسلام آباد ولاهور وبيشاور ومولتان تظاهرات احتجاجية واسعة فيما استطاعت تظاهرة في كراتشي الوصول إلى السفارة الفرنسية.
المسجد الأقصى ومع حضور نحو ۳۵ ألف مصل فيه هذه الجمعة خرجت منه تظاهرة حاشدة رافعة رايات النصرة لنبي الإسلام.
يأتي ذلك في وقت قتل ٤ اشخاص واصيب ٤۵ آخرون بجروح خلال احتجاجات على نشر الرسوم المسيئة في مدينة زيندار بالنيجر.

وفي مدينة القدس المحتلة خط مستوطنون شعارات مسيئة للرسول، كما قاموا بكتابة عبارات مسيئة على السيارات وأعطبوا عدة مركبات خلال الأيام الماضية.

المصدر: قناة العام