توقع كل منمدرب استرالياالمضيفة انج بوستيكوغلو ونجمها تيم كايهل مباراة صعبة غدا الثلاثاء ضد عمان في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى لنهائيات كأس اسيا ۲۰۱۵.

وكانت استراليا استهلت مشوارها بفوز كبير على المنتخب الخليجي الاخر الكويت ٤ - ۱، فيما خسر المنتخب العماني بصعوبة امام نظيره الكوري الجنوبية صفر - ۱.
" توقعاتنا لمباراة غد هو تحسين ما قدمناه في المباراة الاولى "، هذا كان موقف بوستيكوغلو في المؤتمر الصحافي الذي عقده اليوم بصحبة كايهل في سيدني عشية لقاء عمان، مضيفا " عمان ستكون مندفعة لتحقيق نتيجة جيدة ".
واشار المدرب الاسترالي الى انه لم يكن راضيا على الاطلاق عن الهدف الذي دخل مرمى فريقه في المباراة الاولى امام منتخب الكويت، معتبرا ان الاخير لم يكن خصما سهلا على الاطلاق خصوصا في الشوط الاول من اللقاء.
واكد المدرب الاسترالي على ضرورة عدم المبالغة في التفاؤل بعد الفوز الكبير في المباراة الاولى لان البعض بدأ يتحدثعن الفوز باللقب " لكننا سنركز على كل مباراة ونحن نخوض كل مباراة وكأننا نواجه فريقا في قمة عطائه ".
وشدد بوستيكوغلو على انه سيحافظ على فلسفته الهجومية التي تجسدت في المباراة الاولى امام الكويت حين واصل فريقه اندفاعه وسجل هدفه الرابع في الوقت بدل الضائع وكان يهدف الى الخامس ايضا عوضا عن التراخي، مؤكدا انه يطالب لاعبيه بمواصلة اندفاعهم لتسجيل ۷ او ۸ اهداف المباراة " رغم ان هذا التصريح قد لا يعجب البعض ".
وواصل عن مباراة عمان: " نتوقع كل مباراة ان تكون صعبة "، مشيرا الى ان لاعبيه اصبحوا اكثر انسجاما واكثر استرخاء في طريقة لعبهم مما كان عليه الوضع في نهائيات مونديال البرازيل ۲۰۱٤.
واشار المدرب الاسترالي الى انه سيجري العديد من التغييرات في مباراة غد مقارنة مع تشكيلة اللقاء الافتتاحي، مؤكدا غياب ميلي جيديناك بسبب التواء في كاحله: " اصابته ليست خطيرة سنقيم حالته " ملمحا الى امكانية مشاركته ضد كوريا الجنوبية في الجولة الثالثة الاخيرة.
ومن المؤكد ان استراليا ستسعى الى فوز وتأهل في متناولها تماما اذا قدمت عرضا مماثلا لمباراتها الاولى مع الكويت، لكن كايهل رفض الحديثعن ان استراليا مرشحة للفوز في مباراة غد مشيرا الى امكانية حصول مفاجأة كما حصل بحسب رأيه في مباراة امس الاحد بين الامارات وقطر بطلة الخليج حين خرجت الاولى فائزة ٤ - ۱.
واشار لاعب وسط ايفرتون الانكليزي السابق ونيويورك ريد بولز الاميركي حاليا الى ان النتيجة التي حققها منتخبه في المباراة الاولى كانت ممتازة " ونحن نتطلع لمباراة صعبة ضد عمان… سيكون تركيزنا منصب على مباراة غد، نحن نحترمهم كثيرا… انهم فريق قوي خصوصا ان مدربه(الفرنسي بول لوغوين) متواجد معهم منذ فترة طويلة ".
وعما يعنيه له ان يخوض مباراة غد في مسقط رأسه سيدني، قال كايهل: " ان العب في مسقط رأسي، امام عائلتي واصدقائي فهذا امر مميز جدا بالنسبة لي… نريد ان نجعل بلادنا فخورة بنا بغض النظر اين العب ".
اما عن معرفته بالمنتخب العماني كونه قد واجهه سابقا في اكثر من مناسبة، اشار كايهل الى المنتخب العماني يثير قلقه وبان المنتخب الكوري الجنوبي عانى امامه كما تحدثعن الفوز الكبير الذي حققه العمانيون في خليجي ۲۲ على الكويت بخماسية نظيفة.
واضاف عن مواجهات بلاده السابقة مع عمان، قائلا: " التاريخ لا يعني شيئا… نحن جاهزون بدنيا وذهنيا لخوض هذه المباراة ".
وستكون مواجهة سيدني الثانية بين المنتخب العماني ونظيره الاسترالي في النهائيات القارية، والاولى تعود الى نسخة ۲۰۰۷ حين تعادلا ۱-۱ في دور المجموعات ايضا، فيما تواجه الطرفان في تصفيات نسخة ۲۰۱۱ وفاز " سوكيروس " ذهابا ۱ - صفر في ملبورن وايابا ۲-۱ في مسقط.
ومن المؤكد ان المنتخب العماني لا يريد ان تتكرر نتيجة زيارته الاولى الى سيدني حيثمني بهزيمة ثقيلة صفر - ۳ في الدور الثالثمن تصفيات اسيا لنهائيات مونديال ۲۰۱٤ قبل ان يرد ايابا ۱ - صفر.
وشاءت الصدف حينها ان يقع المنتخب العماني في نفس مجموعة استراليا ضمن الدور الرابع الحاسم من تلك التصفيات فتعادلا ذهابا في مسقط صفر - صفر وايابا في سيدني بالذات ۲-۲.
وتأهلت حينها استراليا واليابان عن المجموعة، فيما حل العمانيون في المركز الرابع.
وبالمجمل، تواجه الطرفان ۷ مرات سابقا، وفازت استراليا في ثلاثوعمان مرة واحدة مقابل ۳ تعادلات.

المصدر: السفير