أعلن مقاتلو الكتيبة ۳۰۹ التابعة للجيش الليبي، السبت، تقدمهم في المحور الغربي لمدينة بنغازي الليبية، بينما أجرى الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة برناردينو ليون محادثات مع أطراف الصراع من أجل عقد حوار سياسي قريبا.

وأكدت مصادر أمنية أن أعضاء الجماعات المسلحة باتوا محاصرين وينتقلون من منزل إلى آخر.

وقال مسؤول عسكري إن فرقاً من الجيش موجودة عند مفترق بلدة جروثة، غربي بنغازي، على مسافة كيلومترين من أماكن تمركز مسلحي أنصار الشريعة.

في الأثناء، أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أن ليون أجرى محادثات مع أطراف الصراع من أجل عقد حوار سياسي قريبا.

وأوضحت البعثة أن ليون التقى في طبرق، وفي العاصمة طرابلس مع أطراف رئيسية، لافتة إلى أنه أكد الحاجة لعقد جولة ثانية من الحوار السياسي.

واشارت البعثة إلى أن ليون اقترح تجميد القتال لفترة قصيرة لخلق بيئة ملائمة لعقد " جلسات الحوار ". نفي مقتل صحفيين من جانب آخر، نفت نقابة الصحفيين التونسيين خبر قتل الصحفيين سفيان الشورابي ونذير القطاري المحتجزين في ليبيا منذ شهر سبتمبر الماضي.

وأكدت النقابة في وقفة تضامنية أن الصور التي تم تداولها للصحفيين " مفبركة ".

ومن جهته ذكرت قناة الميادين أن اللواء حفتر يقول إنه ينظر بايجابية إلى اقتراح تجميد القتال بين الجيش الليبي وميليشيات فجر ليبيا.

المصدر: مسلم برس + وكالات