أعلن مصدر مطلع أن خلية مسؤولة عن اصطياد زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبوبكر البغدادي باتت في مرمى حجر من زعيم التنظيم وترصد كل ما يقوم به البغدادي.

وأضاف المصدر أن هذه الخلية التي تسمّى ب " خلية الصقور " تتكون من قوات نخبة ترصد أنشطة التنظيم في مدينة الموصل والرقة خاصة ما يقوم به أبوبكر البغدادي.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن هذه الخلية قامت مسبقاً باغتيال عدد من عناصر داعش في مدينة الموصل ومنحت القوات العراقية معلومات عن مواقع إرهابيي داعش في المناطق المحتلة حيثقامت القوات المسلحة العراقية بقصف المناطق وأوقعت عديداً من القتلى والجرحى في صفوف داعش.
وتابع المصدر قائلاً: أن معهد الاستخبارات والمهمات الخاصة الإسرائيلية(الموساد) بعد أن وقف على اقتراب الخلية من ابوبكر البغدادي طالب الولايات المتحدة بالقضاء عليه.
ويشار إلى أن المخترقون الصينيون كشفوا فيما سبق عن الصلات بين ابوبكر البغدادي والموساد حيثاخترقوا بعض الحواسيب للموساد وقاموا بتسريب بعض الوثائق.
ومن جهته قال مسؤول أمني عراقي أن قوات الولايات المتحدة مستعدة للقضاء على زعيم تنظيم داعش الإرهابي حال وقوعه في شباك الخلية.
ويذكر أن مسؤولاً سورياً كشف قبل أيام أن قائد فليق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني يقود خلية لاصطياد ابوبكر البغدادي ونحجت الخلية في إصابة البغدادي ولكن الهجوم الذي نفذته الخلية لم تقض على البغدادي وتم نقله بعد الهجوم إلى مستشفى في تركيا حيثيتلقى العلاج.