حركة " طالبان " تتبنى هجوماً نفذّه مسلحون على مدرسة تضم مئات الطلبة والمعلمين في مدينة بيشاور الآمنة نسبياً شمال غرب باكستان، ومعلومات عن ارتفاع عدد قتلى العملية إلى ۱۰٤ أشخاص بينهم ۸۳ تلميذاً.

قال مراسل الميادين إن مسلحين من حركة " طالبان " احتجزوا مئات الطلبة والمعلمين كرهائن الثلاثاء في مدرسة بمدينة بيشاور بشمال غرب باكستان.
وأفاد بارتفاع عدد القتلى إلى ۱۰٤ أشخاص بينهم ۸۳ تلميذاً، وأن أصوات انفجارات واطلاق رصاص سمعت في المدرسة.
وتعتبر بيشاور من المناطق الأمنة في باكستان وما حصل يعد خرقا أمنياً.
وقال مراسلنا إن " طالبان " جندت عدداً من الإنتحاريين لاستهداف المدرسة.
وأفادت وكالة " رويترز " أن دوي إطلاق النار أتى من داخل المدرسة التي حاصرها الجنود، وأن عربات الإسعاف أطفالا مصابين إلى المستشفى.
وقال مسؤولون عسكريون إن ستة مسلحين على الأقل دخلوا المدرسة العسكرية العامة التي يديرها الجيش. ويعتقد أن نحو ۵۰۰ فرد بين طلبة ومعلمين داخل المدرسة.
وقال محمد عمر الخرساني المتحدثبإسم " طالبان " ل " رويترز " إن مقاتلي الحركة " دخلوا المدرسة، لديهم تعليمات بعدم المساس بالطلبة وإنما استهداف أفراد الجيش ".
بدورها قالت مصادر محلية لوكالة " فرانس برس " إن عدد الرهائن الذين يحتجزهم المسلحون قد يصل إلى ۵۰۰ شخصاً.

المصدر: الميادين