قام الجيش السوري باستهداف الجماعات المسلحة الإرهابية في مناطق حدودية بين سوريا و لبنان حيثتكبدت الجماعات الإرهابية عشرات القتلى والجرحى في صفوفها.

استهدف الجيش السوري اجتماعاً أمنياً بين تنظيم “داعش” وفصيل تابع ل “الجيش الحر” في معبر الزمراني حيثكان اﻻخير بصدد التنسيق مع “داعش” ل “مبايعة” البغدادي.

وقد سقط عدد من من الجرحى والقتلى بينهم قياديين عرف منهم الملقب بأبو شداد وقيادي آخر يدعى ابو جهاد.

وفي سياقٍ متصل، احبط مسلحو “لواء المثنى” التابع لما يسمى “جيش الإسلام” عملية انتحارية قرب إحدى مقرات اللواء في القلمون الشرقي بريف دمشق، واتهموا تنظيم “داعش” بالوقوف خلف محاولة تفجير المقر.

وفي غوطة دمشق الشرقية، اندلعت اشتباكات عنيفة بين أهالي بلدة زبدين بريف دمشق والمجموعات المسلحة بعد اقتحام الاخيرة البلدة بحجة وجود “خلايا نائمة للنظام السوري”، وأسفرت الاشتباكات عن سقوط قتلى وجرحى واعتقالات متبادلة بين الطرفين.

في هذا الوقت استهدف الجيش السوري بالقصف المدفعي تجمعات المسلحين في بلدتي دير العصافير وزبدين في ريف دمشق الشرقي، تزامن مع اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في حي جوبر بدمشق.

وفي محافظة حلب قتل محمد الأسعد نجل القائد السابق للجيش الحر رياض الأسعد بنيران مدفعية الجيش.

وفي الحسكة قتل ستة عشر عنصراً من داعش خلال اشتباك مع المسلحين الأكراد في ريف منطقة رأس العين.
كما أفاد الإعلام الحربي أن الجيش السوري استهدف بالقذائف الصاروخية تجمعات المسلحين في كل من الجزر الثانية والسادسة والسابعة والثامنة في حي الوعر غرب حمص.

المصدر: مسلم برس + وكالات