بعدما طلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء من إسرائيل فتح " تحقيق سريع وشفاف حول ملابسات " استشهاد الوزير الفلسطيني زياد أبوعين أعرب مجلس الأمن ليلة السبت عن أسفه وتعازيه مطالبا " بفتح تحقيق سريع وشفاف ".

أعرب مجلس الأمن الدولي في بيان معتدل اللهجة عن الأمل " بفتح تحقيق سريع وشفاف " حول مقتل المسؤول الفلسطيني زياد أبوعين الأربعاء الماضي بعد تعرضه للضرب من قبل جنود إسرائيليين.
ولا يتضمن البيان الذي تم تبنيه بالإجماع ونشر السبت(۱۳ ديسمبر / كانون الأول ۲۰۱٤) أي إشارة إلى ملابسات مقتل أبوعين المكلف بملف الاستيطان لدى السلطة الفلسطينية وهو " يأخذ علما برغبة حكومة إسرائيل فتح تحقيق مشترك حول الحادث".

وأعربت الدول ال ۱۵ الأعضاء في مجلس الأمن الدولي عن " أسفها " وتعازيها واكتفت بالتذكير بأن أبوعين مات " بعد تظاهرة في بلدة ترمسعيا الفلسطينية " لكن دون أن يصدر عنها إدانة واضحة. وشجع بيان مجلس الأمن " الأطراف المعنيين على ضمان فتح تحقيق سريع وشفاف ". كما دعاهم إلى " إبداء أكبر قدر من ضبط النفس والامتناع عن أي إجراء يمكن أن يزيد من توتر الوضع ".

المصدر: وكالات