الشبكات الاجتماعية وعلى رأسها فيسبوك Facebookلها ايجابياتها وسلبيات كذلك كما أي شيء اخر في هذا العالم، لذلك في هذه المقالة نتحدثعن سلبيات للفيسبوك والشبكات الاجتماعية بشكل عام علينا كمستخدمين لهذه المواقع. طبعا هذه المعلومات تسنتد إلى أبحاثودراسات علمية قامت بها جامعات عالمية ومعروفة.

إدمان الفيسبوك قد يفوق إدمان السجائر
ستصبح أكثر إدمانا للشبكات الاجتماعية من السجائر. وهذا ما أظهرته دراسة أجراها باحثون في جامعة شيكاغو. هذه الدراسة شملت ۲۰۵ متطوعا لمدة أسبوع، حيثقاوموا أقوى الرغبات، لكن عندما يتعلق الأمر بالفيسبوك تبين أنهم لم يستطيعوا التخلي عنه مقابل أي شيء اخر.

الفيسبوك قد يبعدك عن أصدقائك الحقيقيين
في دراسة مثيرة أخرى قامت بها ٤ جامعات بريطانية، وشملت الدراسة ۵۰۰ شخص. وتبين أن الصور التي تشاركها في حسابك على الفيسبوك قد تؤثر بشكل سلبي على علاقتك بأصدقائك، مما قد يؤدي في بعض الأحيان لخطر فقدان العلاقة بينك وبينهم وكذلك مستوى العلاقة الحميمية التي تربطك مع هؤلاء الناس.

الفيسبوك يجعلك ضحية للدهون وكذلك الديون
حسنا، إذا كان ما قرأت أعلاه كافيا، أظن أن هذا السبب كفيل لإقناعك بسلبيات هذه الشبكات الاجتماعية، وهو خطر زيادة الوزن!. حيثقامت جامعة كولومبيا وبيتسبرغ بتجربة على ۵٤۱ شخص، بحيثتم عزلهم إلى مجموعتين، المجموعة الأولى سمح لها بتصفح الشبكات الاجتماعية، في حين أن المجموعة الثانية لم يسمح لها بذلك.
التجربة بينت أن المجموعة الأولى كانت مقبلة أكثر على أكل الكعكة بالشوكولاته، كما أظهرت استعدادا للحصول على الأطعمة والمشتريات الغير الضرورية التي تسبب السمنة. وبعبارة أخرى، الفيسبوك يجعلك ضحية للدهون وكذلك الديون.

الفيسبوك قد يسبب لك الاكتئاب
الشيء الأكثر غرابة هو أنك قد لا تبدو سعيد جدا عندما تستعمل الشبكات الاجتماعية، بل قد يسبب لك الاكتئاب. وهذا ما أثبتته دراسة قام بها علماء الاجتماع من جامعة ولاية يوتا وادي، حيثشملت هذه الدراسة حوالي ٤۲۵ طالب لمعرفة ما إذا كانوا سعداء أم لا عند استخدام الشبكات الأجتماعية.
الاستنتاج: تبين أن من يمضي الكثير من الوقت على الشبكات الاجتماعية يميل إلى الشعور بالاكتئاب، وحياته مملة. وهذا قد يرتبط باللحظات الحزينة التي يصادفها الشخص في العالم الافتراضي.

المصدر: inews