اعلنت رئيسة الهيئة الوطنيّة المستقلّة للاستفتاء الشعبيّ في البحرين بلقيس رمضان مساء الاثنين، أنّ مجموع الأصوات التي صوّتت ب «نعم» لتقرير المصير بلغت «۱۷۷۱۱۸ صوتًا» بنسبة «۹۹.۱ %»، وأنّ عدد المشاركين في الاستفتاء بلغ «۱۷۸٦۲۵» من أصل ۲۵۰ ألفا قد وُجّهت لهم الدعوة، وذلك بنسبة «۷۱. ٤ %»، موضحةً أنّ كافّة إجراءات الاستفتاءِ الشعبيِّ كانت وفقَ المتعارف عليه دوليًّا.

وافاد موقع منامة بوست ان رمضان وجهت خلال مؤتمر صحافي خصص لاعلان نتائج الاستفتاء الشعبيّ لتقرير المصير الذي جرى يومي الجمعة والسبت ۲۱ و۲۲ نوفمبر / تشرين الثاني ۲۰۱٤، وجّهت تحيّة

تقدير للشعب البحرينيّ الذي سطّر أنموذجًا رياديًا في التعبير عن حُبّهِ لوطنه وسيادته واستقلاله، عبر إقباله الواسع للتصويت على الاستفتاء الشعبيّ لتقرير المصير، فانّ البحرين عاشت مشهدًا ديمقراطيًّا متألّقًا توهّجتْ فيه الروحُ الوطنيّةُ الصادقةُ والمخلصة، موضحةً أنّ العاملين بالهيئة قد اجتمعوا سويًّا لفرز نتائج الاستفتاء الشعبيّ الذي تآلف الشعب البحريني عليه، عبر صناديق الحرية والديمقراطية - على حد وصفها.

واعتبرت الإقبال الكثيف الذي شهدته مراكز الاستفتاء الشعبيّ دليل بارز على حيويّة الشعب وإرادته في التعبيرِ عن طموحاته، معبّرةً عن شكرها لكلّ من كان له دور بارز في دعم وتأييدِ هذه العمليّة الديمقراطيّة التي شهدتها البحرين، مشيدةً بالحضور الإعلامي الخارجيِّ، الذي تواصلَ مع الهيئة وواكبَ عمليّة الاستفتاء في العديد من المراكز المخصّصة.

واستنكرت رمضان التجاوزات التي قامت بها قوّات النظامِ، والاعتداءات التي طالت سبعة مقار للاستفتاء الشعبي، وهو ما يؤكد سعي السلطات لمنع المواطنين من الإدلاء بأصواتهم والمشاركة في الاستفتاء الشعبيّ، وكذلك الحصار الأمنيّ الذي فرضته السلطات الأمنيّة البحرينيّة، لعرقلة الهيئة من عقد مؤتمرها الصحفيّ لإعلان نتيجة الاستفتاء الشعبيّ لتقرير المصير.

المصدر: قناة العالم