فقد اعتمد ال “واتس آب” الشهير خاصية جديدة تمكن المشترك الذي يبعثرسالة لآخر من معرفة ما إذا كان المستقبل قد اطلع على رسالته أم لا.

أما في تفاصيل العلاقة الزوجية التي انتهت بسبب وسيلة يفترض أنها تعزز التواصل، فيقول الزوج إنه اتصل بزوجته هاتفيا لكنها لم ترد، ما جعله يشعر بقلق ويعيد الكرة إلى أن قرر أن يبعثلها رسالة عبر ال “واتس آب”، وعلم أنها استلمت الرسالة فعلا، لكنها تجاهلت الرد عليه.

شعر الرجل بقلق على زوجته وطفله فغادر عمله سريعا وعاد إلى المنزل، ليرى أن زوجته تجلس أمام التلفزيون، فسألها عما حال دون الرد على رسالته لترد عليه بأنها كانت منشغلة بالحديثمع صديقتها، فأجلت الرد عليه، ونست ان تفعل حتى بعد أن أنهت حديثها مع صديقتها.

لم يتمالك الزوج نفسه وفقد أعصابه، ما أدى إلى وقوع الطلاق فورا.

المصدر: روسيا اليوم